الإثنين , مايو 27 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / زعيم حزب البديل إوفه إلبيك: الفرق بين الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الدنمارك الليبرالي(فينستغا) طفيف جداً
Flickr

زعيم حزب البديل إوفه إلبيك: الفرق بين الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الدنمارك الليبرالي(فينستغا) طفيف جداً

يمكن أن يكون لحزب البديل الدور الحاسم في تشكيل الحكومة بعد الانتخابات المقررة في وقت لاحق من العام الجاري.

غير أن زعيم الحزب، إوفه إلبيك، يجد صعوبة في رؤية الفارق بين حكومة يرأسها رئيس حكومة من حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا)، رئيس الحكومة الحالي لارس لوكه راسموسن، أو رئيسة الحزب الديمقراطي الاجتماعي، ميته فريدركسن.

وقال إلبيك في مقابلة له مع صحيفة  البوليتكن:

  • أريد فقط القول إني لا أستطيع أن أرى أي فارق كبير بين الاثنين.

ووصف زعيم حزب البديل والذي سبق له وأن أعلن عن نفسه كمرشح لرئاسة الحكومة الاختلاف في وصول الحزب الديمقراطي الاجتماعي أو حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا) للسلطة بـ “التدرج في اللون الرمادي”.  ولا يقصد بذلك مديحاً أو إطراءً.

ويشعر إوفه إلبيك بخيبة الأمل من الحزب الديمقراطي الاجتماعي الذي سبق وأن وصف العلاقة معه بالوطيدة.

وأضاف يقول للصحيفة:

  • لم أسمع الحزب الديمقراطي الاجتماعي يخرج للعلن ويقول إن فقر الأطفال غير مقبول بغض النظر ما إذا كانوا من البيض أو الملونين. أنهم سيقومون بمساعدة الأسر الضعيفة بغض النظر عن المنطقة التي يعيشون فيها.
  • لو كان Svend Auken (رئيس سابق للحزب الديمقراطي الاجتماعي ووزير سابق للبيئة) حياً اليوم وينظر إلى أزمة المناخ التي نعيشها/ فإنه لم يكن ليقبل بثلاث مزارع رياح بحرية. كان سيقول يجب أن تكون لدينا عشرة مزارع على الأقل. هذه خطة غير طموحة.

وسبق لحزب البديل أن أعلن مراراً وتكراراً عن استعداده للإطاحة بحكومة ديمقراطية اجتماعية في حال لم تفي الحكومة عدة أهداف منها ما يتعلق بالمناخ.

وما زال إوفه إلبيك متمسك بهذا الموقف، ويقول:

  • لن نكون الحزب الذي يدعم أي حكومة. ولن نريد ذلك لأن أزمة المناخ تتطلب تغييرات جذرية عميقة. وللأسف، هذا ما لا تتصف به  كل من سياسة الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا).

يُشار إلى أنه يجب إجراء الانتخابات البرلمانية القادمة في موعد أقصاه 17 حزيران/ يونيو.

 

المصدر: يُولانس-بوستن/ غيتساو

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: