الثلاثاء , مارس 26 2019
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / قانون المالية 2019 يقدم مساعدات مالية للسوريين الراغبين بالعودة إلى وطنهم

قانون المالية 2019 يقدم مساعدات مالية للسوريين الراغبين بالعودة إلى وطنهم

من الآن وصاعداً، سيكون بمقدور اللاجئين السوريين الراغبين بالعودة إلى وطنهم الحصول على مساعدات مالية من الدنمارك.

في الماضي، لم يكن من الممكن العودة إلى سوريا بدعم مالي من الدنمارك لأن البلد مازال غير آمناً. إلا أن الوضع تغير الآن.

اتفقت الحكومة مع حزب الشعب الدنماركي في اتفاقية قانون المالية 2019 على أن باستطاعة القادمين من بلدان تعتبرها الأمم المتحدة غير آمنة العودة طوعاً إلى بلادهم والحصول على مساعدات مالية.

ووصف المتحدث باسم حزب الشعب الدنماركي، مارتن هنريكسن، الاتفاق بالخطوة الهامة في الاتجاه الصحيح. وتابع يقول:

  • هناك أشخاص ممن لا يندمجون في المجتمع الدنماركي. الأمر الذي يخلق الكثير من الإحباط. لذا، إذا استطعنا تشجيع البعض على العودة، سيكون هذا أمر جيد.

واتفقت الحكومة مع حزب الشعب الدنماركي على توسيع ما يسمى “برنامج العودة الطوعية للوطن”. ويقوم البرنامج على تقديم مساعدات مالية بما ذلك ثمن تذاكر الطيران ومساعدات مالية لبدء حياة جديدة في الوطن.

وسجلت المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة عودة حوالي 40.000 لاجئ سوري إلى وطنه من البلدان المجاورة.

ولا يزال القتال مستمراً مع تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا وحول محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المتمردين في شمال سوريا. وشهدت  العمليات القتالية انخفاضاً في الأماكن الأخرى من البلاد.

وعلى الرغم من أجزاء من البلاد لا تعتبر آمنة، إلا أن مارتن هنريكسن لا يرى أي خطأ من منح السوريين المال للعودة، وقال:

  • أخلاقنا تستطيع التعامل مع ذلك.

من جانب آخر، يُشارك الحزب الديمقراطي الاجتماعي حزب الشعب الدنماركي حماسه في توسيع “برنامج العودة الطوعية للاجئين”. وقال المتحدث الرسمي باسم الحزب لشؤون الهجرة والاندماج/ Mattias Tesfaye:

  • إذا أراد الناس العودة إلى ديارهم وإعادة بناء قراهم في سوريا، أرى أنه من المعقول تماماً أن تدفع الدولة الدنماركية ثمن تذاكر السفر وأن تمنحهم أموالاً. هذه أفضل مساعدة تنمية يمكن أن نقدمها لهم.

المجلس الدنماركي للاجئين يجد أن تقديم المكافآت المالية لأشخاص للعودة إلى بلد غير آمن موازنة صعبة.

وترى Eva Singer رئيسة قسم اللجوء في المنظمة أنه يجب مساعدة أولئك الراغبين بالعودة إلى وطنهم، لكنها ترى من ناحية أخرى، لماذا يريدون العودة إلى بلد غير آمن. وتابعت تقول:

  • إذا أراد السوريون العودة إلى ديارهم، فنحن نرغب في مساعدتهم. تكمن المشكلة عند النظر في الوضع القائم في سوريا وفي الأسباب التي تدفعهم إلى العودة المتمثلة بسياسة الهجرة التي نتبعها. علينا أن نتساءل عن مدى طوعية هذه العودة.

يُشار إلى أن التصويت النهائي  على قانون المالية يتم يوم الـ 19 من كانون الأول/ديسمبر.

((كما يُشار إلى أن قيمة المعونة المالية للشخص البالغ الواحد تصل إلى 133.866 كرونة))

 

المصدر: التلفزيون الدنماركي

لقراءة نص الخبر الأصلي، اضغط هنا

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

الحكومة بصدد منع التبرعات الخارجية لبناء المساجد في الدنمارك

تدرس الحكومة الدنماركية مدعومة من حزب الشعب الدنماركي سن قانون يمنع الأموال التركية والقطرية وغيرها …

العجز المالي يدفع شركة الخطوط الدنماركية DSB إلى طرد موظفيها

تعتزم  الخطوط الحديدية الدنماركية كرد حوالي 60 موظف من موظفيها بسبب العجز المالي الذي تعاني …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: