الخميس , ديسمبر 13 2018
أخبار راديو سوا
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / المنصة الرقمية للنظام الصحي تسببت بـ 1.049 خطأ في ستة أشهر
Jyllands-Posten / Foto: Martin Lehmann

المنصة الرقمية للنظام الصحي تسببت بـ 1.049 خطأ في ستة أشهر

مازال النظام الرقمي للقطاع الصحي يسبب المشكلات في إقليم العاصمة.

كتب التلفزيون المحلي TV Øst عن وقوع 1.049 خطأ (حوادث غير مقصودة) مرتبط بالمنصة الرقمية للقطاع الصحي. والمقصود بالأحداث غير المقصودة هي الحالات التي تقع عندما تسير الأمور وفق ما كان متوقع لها أن تسير بالنسبة للمريض.

ويقول أحد الأطباء إن النظام الرقمي يفشل عندما يتعلق الأمر بالأدوية على وجه الخصوص، ولهذا عواقب وخيمة على المرضى.

وقال الطبيب، overlæge  من مشفى غوسكيله للتلفزيون المحلي:

  • إنه نظام صعب التعامل معه وغير منطقي، من الصعب جداً تكوين لمحة عن الدواء. وغياب هذه اللمحة يؤدي غالباً إلى وقوع الأخطاء. أن أداوي بالأدوية والدواء أهم أدواتنا في العمل ولا يمكن للعمل أن يتم دون أن يكون النظام ملائماً.

وأضاف الطبيب قائلاً:”دائماً هناك أخطاء”.

وتحدث الطبيب عن الصعوبات والمشكلات التي واجهته وتحدث عن عدم تمكنه من الوصول إلى السجل الطبي لمريض في حالة حرجة على الرغم من محاولته الولوج إلى الوثيقة لأكثر من 6 ساعات. ليتبين لاحقاً أنه وبسبب السجل الطويل للمريض تعذر عرضه على الشاشة.

وبحسب الطبيب، Peter Marckmann أخطار من هذا النوع مقلقة للغاية.

وتم إبلاغ مجلس سلامة المرضى عن الأخطاء الـ 1.049 والتي وقعت بين كانون الأول/ ديسمبر 2017 وأيار/ مايو 2018.

وتعرض النظام الرقمي للقطاع الصحي إلى انتقادات لاذعة من عدد من العاملين في القطاع الصحي. وجاء في “كتالوج المشاكل” للرابطة الوطنية الصحية “لا، شكراً  للمنصة الرقمية للقطاع الصحي”، حيص روى العاملون في القطاع الصحي المشكلات والتحديات التي تواجههم يومياً مع النظام الرقمي للقطاع الصحي.

وأوضح رئيس الجمعية الطبيب، Sten Oyre أن النظام “مع احتمال كبير” أدى إلى حالات وفاة ومنها على سبيل المثال حالة في مشفى غوسكيله.

وقال Sten Oyre في وقت سابق من شهر تشرين الأول/ أكتوبر إلى مجلة السياسة الصحية:

  • يعاني المرضى ويموتون بسبب فشل النظام الرقمي. لا يشعر العاملون في القطاع الصحي أن بمقدورهم أن يكون الأطباء والممرضين الذين عليهم أن يكونوا لأن وقتهم يتبخر أمام الشاشات على حساب المرضى.

من جانب آخر، سبق لرئيسة مجلس إقليم مقاطعة العاصمة Sophie Hæstorp Andersen حث منتقدي النظام الرقمي إلى التخلي عن “حملة التخويف” والتقدم بمبادرات بناءة بدلاً من ذلك للأشياء التي تعمل بشكل جيد في المنصة الرقمية.

يُشار إلى أنه تم تطوير المنصة الرقمية للقطاع الصحي في الولايات المتحدة الأمريكية وتم تطبيقه في إقليم العاصمة وإقليم شيلان في عام 2016.

ووجه المكتب الوطني للتدقيق تقريراً إلى إقليم العاصمة لتصرفه “غير المهني” و”المنتقد” لتطبيق المنصة الرقمية دون التحقق أولاً من أثره على المستشفيات والعاملين.

وجاء في التقرير:

  • منذ بدء العمل بتطبيق المنصة الرقمية الصحية لأول مرة في مايو 2016 واجهت المستشفيات في منطقة العاصمة مشكلات كبيرة في استخدام النظام وتسجيل أدوية المرضى  بشكل صحيح مع المحافظة على النشاط، أي معالجة نفس العدد من المرضى كما كان عليه الأمر قبل تطبيق المنصة.

 

BERIT ERTMANN

المصدر: يُولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

بحلول العام 2060 سيكون هناك حوالي 800.000 أجنبي من أصول غير غربية في الدنمارك

اتحاد الصناعات الدنماركية يرى أن زيادة الهجرة أمر إيجابي للحصول على مزيد من اليد العاملة. …

مظاهرات من أجل حقوق الإنسان بعد اتفاق قانون المالية

في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر 1948 وقعت الدنمارك مع 48 دولة أخرى في الأمم …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: