الثلاثاء , يوليو 23 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / الحزب الديمقراطي الاجتماعي يتراجع عن تعديلاته على مشروع القانون المثير للجدل المتعلق بإعانات البطالة

الحزب الديمقراطي الاجتماعي يتراجع عن تعديلاته على مشروع القانون المثير للجدل المتعلق بإعانات البطالة

يرى الحزب الديمقراطي الاجتماعي أن مشروع القانون الذي تقدمت به الحكومة في وقت سابق من هذا العام والذي يدعو إلى اشتراط الإقامة 7 سنوات من أصل آخر 8 سنوات من أجل الحصول على إعانات البطالة يطال الأشخاص الخطأ، لكننا سنحاول تخفيفه.

ويسحب الحزب التعديلين الذين كان قد تقدما بهما. وبحسب، Leif Lahn Jensen المتحدث باسم الحزب لشؤون العمل يرجع ذلك إلى وجود كثير من المشكلات مع اقتراح الحكومة.

وتابع يقول:

  • هناك كثير من القضايا العالقة. من الصعب إدارته، هناك مشاكل إعانات المرض ومشاكل مع إجازة الأمومة وهناك مشكلات تتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.  على الحكومة أن تأخذ مشروع اقتراحها وتعمل عليه بشكل جيد لأنهم لم يفعلوا ذلك.

واقترح الحزب الديمقراطي الاجتماعي في بادئ الأمر تعديل شرط الإقامة ليصبح7 سنوات من أصل آخر 10 أو 12 سنة.

وبحسب الأرقام الصادرة عن وزارة العمل فإن هذا يعني تضرر ما بين 3200 -3550 شخص مقابل تضرر 4500 شخص بحسب اقتراح الحكومة.

إلا أن الحزب الديمقراطي الاجتماعي يسحب تعديلاته.

وعلى الرغم من أن Leif Lahn Jensen يرى مشكلات كبيرة في اقتراح الحكومة، إلا أن الحزب لم يقرر بعد ما إذا كان سيصوت لصالح القرار أو ضده في حال تمسكت الحكومة بمقترحها.

وكانت الحكومة قد اتفقت مع حزب الشعب الدنماركي على إقرار شرط الإقامة للحصول على إعانات البطالة في شهر شباط/ فبراير بعد التوصل  إلى اتفاق تخفيض ضريبي بقيمة 500 مليون كرونة.

ووفقاً للحكومة فإن الشرط الجديد سيحول دول انتقال بعض الأجانب إلى الدنمارك للحصول على المعونات مقارنة ببلادهم الأصلية.

إلا أن الاقتراح يعني أيضاً حرمان  الدنماركيين المقيمين في الخارج ويدفعون لصندوق البطالة الدنماركي من الحصول على إعانات البطالة في حال أصبحوا عاطلين عن العمل عند عودتهم إلى ديارهم.

علاوة على ذلك، يؤثر الاقتراح أيضاً على الدنماركيين الذين عاشوا لفترة طويلة خارج الدنمارك في السنوات الأخيرة. في حال أصبحوا عاطلين عن العمل بعد الأول من شهر كانون الثاني/ يناير وهو موعد دخول القانون حيز التنفيذ فإنهم لن يتمكنوا من الحصول على استحقاقات البطالة.

المصدر: غيتساو/ يُولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن يُفجر قنبلة انتخابية: مستعدون للتعاون مع الديمقراطيين الاجتماعيين

قال رئيس الوزراء الدنماركي، لارس لوكه راسموسن، في كتاب يصدر اليوم الخميس تحت عنوان “لحظة …

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: