السبت , نوفمبر 17 2018
arda
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / بروفيسور في القانون: مخالفات قانونية في قضايا العائلات الصومالية

بروفيسور في القانون: مخالفات قانونية في قضايا العائلات الصومالية

arda

عندما يسعى مدلس الهجرة إلى تحقيق رغبة وزيرة الهجرة والاندماج، Inger Støjbergs في سحب تصاريح الإقامة من أكبر عدد ممكن من الصوماليين فإنهم يرتكبون العديد من “المخالفات القانونية” في عدد من القضايا.

هذا ما توصل إليه Jens Vedsted-Hansen البروفيسور في مادة القانون من جامعة آرهوس، بحسب صحيفة الـ Information.

وكانت الصحيفة قد أطلعت البروفيسور على قرار المجلس في قضية عائلة صومالية في بلدية Odder.

وفي حال صحة ما يقوله البروفيسور عن عدم قانونية معالجة القضية، فإن على المسؤولين في مجلس الهجرة التصريح والاعتراف بذلك.

ورفض، Michael Kjærgaard رئيس قسم السكرتارية في مجلس الهجرة الإعلان عن عدد الحالات التي عالجها المجلس بهذه الطريقة إلا أنه أشار إلى أن قضية عائلة Odder ليست الوحيدة.

يُشار إلى أن الجهود الرامية في سحب تصاريح إقامة الصوماليين والتي بدأت في خريف 2016 كانت تستهدف حوالة 1200 حالة.

وقال المحامي Morten Dahl والذي كان محامي العائلة في مجلس الهجرة إنه شخصياً “شهج بضعة حالات مشابهة”.

وكانت الأم الصومالية من Odder حصلت على اللجوء في عام 2014، في حين أن الأب وستة من الأطفال وصلوا الدنمارك بصفة لم شمل.

قامت دائرة الهجرة منذ ما يقارب العام بسحب تصاريح إقامة جميع أفراد العائلة. وبحسب الصحيفة هنا حصلت المخالفات القانونية: قام مجلس الهجرة بحرمان الأب والأطفال الستة من حق وجودهم في الدنمارك دون أن ينتظروا قرار مجلس اللاجئين في شكوى الأم.

وبعبارة أخرى، قام مجلس الهجرة باتخاذ نتيجة قرار لم يصدر بعد من مجلس شؤون اللاجئين. طالما أن المرأة تقدمت بشكوى فإن الشكوى تحمل معها تأثير إيقافي (تعليق للقضية)، يقول البروفيسور Jens Vedsted-Hansen.

والتأثير الإيقافي يعني أنه يحق لصاحب الشكوى الإقامة والعيش في الدنمارك والعمل والدراسة.

وتابع البروفسور يقول:

 

  • وينطبق التأثير الإيقافي (التعليق) على جميع أفراد العائلة.

 

وقالت،  Louise Halleskov Storgaard  المحاضرة في شؤون الاتحاد الأوروبي وحقوق الإنسان في جامعة آرهوس إن هذا أمر مريب حقاً. ويصف،  Michael Gøtze أستاذ القانون الإداري في جامعة كوبنهاغن الأمر بـ “المقامرة القانونية”.

ورفض، Michael Kjærgaard  رئيس قسم السكرتارية في مجلس الهجرة الإدلاء بتصريحات بخصوص قضية Odder، لكنه قال:

 

  • أستطيع أن أؤكد أن مجلس الهجرة يتعامل مع القضايا المعروضة عليه بغض النظر عما إذا كانت القضايا يتم التعامل معها في أماكن أخرى.

 

وفي تعليق مكتوب نوهت وزارة الهجرة والاندماج أن الوزارة على علم بهذه المشكلة.  

أثارت القضية القلق لدى المنظمة الدنماركية لمساعدة اللاجئين والتي تقدم المشورة للعديد من الصوماليين المتضررين، على حد قول رئيسة قسم اللجوء،  Eva Singer.، وأضافت تقول لوكالة الأنباء الدنماركية غيتساو:

 

  • نشعر بالقلق العميق إزاء هذه المشكلة أن يقوم مجلس الهجرة باتخاذ قرارات خاطئة. خاصة وأن الأمر يكون على حساب العائلات التي يتم إقحامها في ظروف غير عادلة وإخبارهم أن عليهم مغادرة الدنمارك في الوقت الذي لم يتخذ فيه مجلس شؤون اللاجئين القرار الأكثر أهمية في القضية.

 

المصدر: غيتساو/ يُولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

منظمات الدنماركية تحذر من ازدياد أعداد الفقراء ممن لا يستطيعون تحمل تكاليف الطعام

ترى عدة منظمات دنماركية اجتماعية أن تحديد سقف المعونة المالية أدى إلى ارتفاع أعداد الفقراء …

المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي: لهذا تغيرت سياستنا في مجال الهجرة بشكل كبير في السنوات 20-30 الأخيرة

في سياق الرد على كتاب الكاتب اليساري، Kristian Thorup ” الصراع الطبقي الشعبوي حول سياسة …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: