الثلاثاء , مارس 26 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / رئيسة حزب الشعب الاشتراكي: كنا خائفين في الجناح اليساري من الحديث في سياسة الهجرة
Wikipedia, den frie encyklopædi

رئيسة حزب الشعب الاشتراكي: كنا خائفين في الجناح اليساري من الحديث في سياسة الهجرة

اعترفت “Pia Olsen Dyhr”، رئيسة حزب الشعب الاشتراكي أن الجناح اليساري أخذ وقتاً طويلاً لمواجهة المشكلات مع ارتفاع أعداد المهاجرين واللاجئين في الدنمارك خلال السنوات الأخيرة.

وأضافت، (كنّا في الجناح اليساري خائفين بعض الشيء. عندما يقول حزب الشعب الدنماركي أن هناك مشاكل، هل يمكننا أيضاً قول ذلك؟ علينا التوقف عن الخوف والتحدث عن القضايا الحقيقية والتصرف حيالها).

وقالت رئيسة الحزب أنها تجاهلت تحذيرات أمها بهذا الخصوص، موضحةً: (كانت أمي تعيش في Brøndby في الوقت الذي وصل فيه كثير من المهاجرين واللاجئين، وحاولت لفت انتباهي إلى المشكلات. أخبرتني عن صديقة لها كانت تعاني من ألم في الركبة وتحتاج لأن تعيش في مبنى يحوي مصعداً. لكن صديقة والدتي جاءت في آخر قائمة الانتظار بسبب الوجود الكبير للاجئين. وبهذا إنهار التضامن).

من جهته، كتب الكاتب “Kristian Thorp” مؤلف كتاب، “Populismens Klassekamp”، مقالاً خلُص فيه إلى أن تجاهل الجناح اليساري للمشاكل، دفع بالناخبين العمال إلى طريق حزب الشعب الدنماركي.

ويرى الكاتب أن أصحاب الدخل المنخفض والذين هم في أمس الحاجة إلى نظام رفاه اجتماعي قوي، وجدوا أنهم اضطروا لدفع القسم الأكبر من تكاليف استقبال المهاجرين واللاجئين. وكما وجدوا صدى تفهم مشاكلهم لدى حزب الشعب الدنماركي.

ويضيف الكاتب أن الحزب اليساري تجاهل أن سياسة الهجرة صراع طبقي. من جهتها، ترى رئيسة حزب الشعب الاشتراكي أنه محق جزئياً في زعمه.

 

(نعم إنه صراع طبقي لكنه ليس ذلك فقط. سياسة الهجرة لا تتعلق بالاقتصاد فحسب، بل أيضاً بالثقافة والدين وهو ما نحتاج إلى مناقشته أيضاً).

ووصفت “Pia Olsen Dyhr”، تغيير موقفها من سياسة الهجرة في كتاب بورتريه كان قد صدر مؤخراً بـ “كسر وتفتيت النمط”.

ووصف مؤلف كتاب الصراع الطبقي الشعبوي، سياسة الجناح اليساري بأنها سياسة اجتماعية عمياء ولا يمكنها رؤية المشاكل.

وفي هذا الصدد ردت “Pia Olsen Dyhr” : (لا أعتقد أن هذا صحيح بعد اليوم. أنا أنتمي إلى الجناح اليساري، وأظن أنني أتحدث عن المشكلات).

وأشارت إلى أن حزبها يركز اليوم على المشاكل المتعلقة بالرقابة الاجتماعية والزواج القسري.

وبحسب الكاتب Kristian Thorup فإن ناخبي حزب الشعب الدنماركي من العمال لا يشعرون بأنه تم الاستماع إليهم، عندما كانوا يذكرون المشكلات الناجمة عن وصول الأجانب إلى الدنمارك.

وجاء الرد من “Pia Olsen Dyhr” على هذه الإشكالية بالقول:(أعتقد أن هذا قد يكون صحيحاً في الماضي. أشعر بأن الناس يتوخون الحذر، لكنني أعتقد أنه ينبغي لنا الحديث عن المشكلات. وأرى مزيد من الاستعداد للمناقشة ومشاركة الناس فيه. أختلف مع حزب الشعب الدنماركي  عندما يتعلق الأمر بإيجاد حلول للمشاكل. غالباً ما يكون رد فعل حزب الشعب الدنماركي هو وجوب خروج الأجانب من البلاد، في حين تركيزنا ينصب على الجهد الاجتماعي الوقائي).

 

تحرير: تسنيم الخطيب

المصدر: Avisen.dk

 

لقراءة الخبر باللغة الدنماركية اضغط هنا

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

الحكومة بصدد منع التبرعات الخارجية لبناء المساجد في الدنمارك

تدرس الحكومة الدنماركية مدعومة من حزب الشعب الدنماركي سن قانون يمنع الأموال التركية والقطرية وغيرها …

العجز المالي يدفع شركة الخطوط الدنماركية DSB إلى طرد موظفيها

تعتزم  الخطوط الحديدية الدنماركية كرد حوالي 60 موظف من موظفيها بسبب العجز المالي الذي تعاني …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: