الإثنين , مايو 27 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / وثائق حكومية تكشف عن تشديدات جديدة تنوي وزيرة الهجرة تقديمها لحزب الشعب الدنماركي

وثائق حكومية تكشف عن تشديدات جديدة تنوي وزيرة الهجرة تقديمها لحزب الشعب الدنماركي

تحديد سقف لم شمل العائلات، تخفيض معونة الاندماج ومكافأة نقدية لمن يتخلى عن حقه في لم الشمل. هذا ما تحمله وزيرة الهجرة والاندماج في جعبتها لطاولة المفاوضات. 

هذه بعض الاقتراحات التي عمل عليها فريق عمل مكتب وزيرة الهجرة والاندماج Inger Støjbergs لطرحها على طاولة المفاوضات مع حزب الشعب الدنماركي بعد انقضاء عطلة الخريف فيما بات يُعرف باسم التحول الجذري في سياسة الهجرة. وجاءت هذه المقترحات في وثائق حكومية داخلية اطلع عليه البرنامج الإذاعي Slotsholmen .

وستقوم الوزيرة بطرح فكرة تحديد سقف لم شمل العائلات وهذا ما يحقق رغبة رئيس حزب الشعب الدنماركي كريستيان تولسن دِل،التي طالب بها رئيس الوزراء مراراً وتكراراً.

لكن هل الحكومة مستعدة للاستلهام من التجربة الألمانية التي تحدد سقفاً على لم شمل العائلات؟

حتى الآن كانت إجابات الحكومة ورئيس الوزراء تحوم في الهواء. لكن اقتراح الحكومة هذا يُظهر أن الحكومة مستعدة لتحديد سقف على أعداد لم شمل العائلات في تقليد للنموذج الألماني.

وحددت الحكومة الألمانية في الأول من آب/أغسطس بتحديد طلبات لم الشمل بـ 1000 طلب شهرياً كحد أقصى. وبترجمة هذه المعايير على الظروف الدنماركية سيتم تحديد سقف طلبات لم الشمل بـ 70 طلباً في الشهر.

إلى جانب هذا الاقتراح، تقترح الوزيرة خفض معونة الاندماج للمتزوجين الذين لديهم أطفال وللآباء والأمهات غير المتزوجين. يحصل اليوم الأب أو الأب غير المتزوج على 11993 كرونة شهرياً  معونة اندماج. وتدرس الحكومة خفض هذه المعونة بواقع 2000 كرونة لتشجيع المزيد من الناس على العمل. كما تدرس الحكومة خفض معونة الاندماج بواقع 2000 كرونة للأزواج الذين لديهم أطفال أيضاً.

كما تقترح الحكومة تقديم مكافأة نقدية لمن يتخلى عن حقه في لم شمل أفراد أسرته. وتذكر الحكومة على سبيل المثال أنه يمكن دفع 1000 شهرياً معفاة من الضرائب عن كل فرد من أفراد الأسرة – على أن يكون الدفع لشخصين فقط للأسرة الواحدة.

وجاء في الوثائق التي تم العمل عليها بالتعاون بين وزارتي الهجرة والاندماج و العدل أنه يجب مناقشة المقترحات مع حزب الشعب الدنماركي وحبذا في مسار منفصل على مشروع الميزانية المالية.

وتُظهر الوثائق أنه من المتوقع أن تبدأ المفاوضات حول سياسة الهجرة مع حزب الشعب الدنماركي بشكل منفصل عن المفاوضات الأخرى بما في ذلك مشروع الميزانية المالية 2019.

وتم إعداد التوصيات المتعلقة بالمفاوضات قبل عطلة الخريف، لكن ونظراً لعدم بدء المفاوضات، فمن الممكن إجراء تغييرات في قائمة المقترحات الحكومية في اللحظة الأخيرة من أجل إرضاء حزب الشعب الدنماركي.

وسبق للحكومة أن حاولت التوصل إلى اتفاق في مجال الهجرة مع حزب الشعب الدنماركي. وأعادت المحاولة بعيد دخول السنة الجديدة. إلا أن المفاوضات لم تنتهي إلى نتائج لعجز الطرفين عن الاتفاق على تخفيض الضرائب وسياسة الهجرة.

 

المصدر: التلفزيون الدنماركي

 

لقراءة الخبر باللغة الدنماركية اضغط هنا

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: