الجمعة , نوفمبر 15 2019
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / وزير العمل: اللاجئون والمهاجرون يساهمون في تفاقم البطالة بين الشباب

وزير العمل: اللاجئون والمهاجرون يساهمون في تفاقم البطالة بين الشباب

الكثير من الشباب عالق في النظام ويكافح ليصبح عضواً فعالاً في المجتمع. حيث أظهر تقرير جديد صادر عن مجلس الحركات العمالية عن وجود 169.000 شاب تتراوح أعمارهم بين الـ 15- 29 ليسوا جزءاً من سوق العمل ولا التعليم.

وبحسب وزير العمل Troels Lund Poulsen فإن الأرقام المقلقة تعود إلى زيادة أعداد اللاجئين والمهاجرين في السنوات الأخيرة. الأمر الذي يؤثر على الإحصاءات بشكل سلبي.

وكتب الوزير في تعليق له على الأرقام إلى صحيفة يولانس-بوستن يقول:

  • جزء من التفسير يعود إلى حقيقة وصول عدد كبير من المهاجرين واللاجئين ممن ينتمون إلى هذه الفئة العمرية على وجه الخصوص. ولدى هذه الفئة نسبة عمالة منخفضة، وهذا أمر مهم في إحصائيات من هذا النوع.

ويتفق المحلل Troels Lund Jensen من مجلس الحركات العمالية مع الوزير في زعمه أن اللاجئين والمهاجرين يشكلون نسبة كبيرة في هذه الإحصائيات، لكنه وفي الوقت نفسه لا يعتقد أن هذا هو السبب الرئيسي.

في الفترة الممتدة بين 2015-2017 وصل الدنمارك حوالي 15.000 شاب لم يسبق لهم أن درسوا في المدارس الإبتدائية الدنماركية. وخلال الفترة نفسها، ازداد أعداد الشباب الذي لم يدخل المدارس الابتدائية الدنماركية ولا يعملون أو يدرسون بواقع 7000 شاب تقريباً. وارتفعت نسبة هذه المجموعة غير النشطة في الوقت نفسه من 37.3% إلى 38.6%.

وتابع  Troels Lund Jensen يقول:

  • هناك كثير من اللاجئين في الإحصائية، لكن عندما ننظر إلى التطورات، فإن تتطور هذه المجموعة ليس بالتطور الكبير. .

وفي الوقت نفسه أشار إلى تناقص تدفق المهاجرين واللاجئين بين عامي 2016 و 2017.

على الرغم من أن أكثر هؤلاء الشباب في الإحصائية لم يحصل إلا على التعليم الابتدائي. إلا أن الأرقام تُظهر أيضاً أن الوضع سيء أيضاً لحملة الشهادة الثانوية والجامعية. وارتفع نسبة هذه المجموعة التي لا تعمل أو تدرس من 22.000 في عام 2013 إلى 60.000 في عام 2017.

إلا أن لدى الوزير تفسير لهذا التطور أيضاً وهو  أن هيئة الإحصاء الدنماركية واعتباراً من عام 2016 قامت بتغيير السجل المتعلق بالمستوى التعليمي للمهاجرين واللاجئين.

وكتب يقول في هذا الصدد:

  • لذلك، هناك كثير ممن يحملون شهادة تعليم ثانوي أو مهني بدلاً من “غير معلوم”. وبعبارة أخرى، تؤثر هذه التغييرات في طريقة الحسابات بشكل حاسم.

وهذا ما لا يوافق عليه مجلس الحركات العمالية. وقال Troels Lund Jensen:

  • صحيح أن هيئة الإحصاء الدنماركية قامت بمراجعات بيانات المهاجرين ممن جلبوا شهاداتهم العلمية، لكننا أخذنا في عين الاعتبار هذه التغييرات في التقرير.

ويعترف وزير العمل أننا وقت يشهد انتعاش اقتصادي كبير ويجب أن نكون قادرين على رؤية تطورات أكثر إيجابية فيما يتعلق بأعداد الشباب العاطل عن العمل.

وكتب يقول:

  • على الرغم من أن تغيير تركيبة المجموعة يمكن أن يفسر سبب تفاقم البطالة، إلا أن ذلك لا يغير من أن هناك حالة فيها طلب كبير على الأيدي العاملة، وهناك طلب أكبر على الشباب بالذات.

وأضاف الوزير أن الحكومة وفي وقت لاحق من الخريف ستقدم مبادرة كجزء من الإصلاح المتماسك الذي من شأنه ضمان طريق أفضل للعمل والتعليم.

 

IDA TRØIBORG
KLAUS DOHM

المصدر: يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

المنظمة الدنماركية لمساعدة اللاجئين تجمع 11 مليون كرونة للسوريين

خرج آلاف المواطنين الدنماركيين يوم الأحد إلى الشوارع لجمع التبرعات لصالح المنظمة الدنماركية لمساعدة اللاجئين. …

الدنمارك تمنح 385 مليون كرونة مساعدات لدول ترفض استقبال رعاياها

وفقاً لصحيفةKristeligt Dagblad تحصل العديد من الدول في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا على مئات الملايين …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: