الخميس , ديسمبر 13 2018
أخبار راديو سوا
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / حزب قائمة الوحدة يطالب بمكان له على طاولة المفاوضات بين الحزب الديمقراطي الاجتماعي والحزب الليبرالي الاجتماعي

حزب قائمة الوحدة يطالب بمكان له على طاولة المفاوضات بين الحزب الديمقراطي الاجتماعي والحزب الليبرالي الاجتماعي

قال Pelle Dragsted عضو مجلس قيادة حزب قائمة الوحدة إن حزبه لا ينوي ترك زعيم الحزب الليبرالي الاجتماعي Morten Østergaard يجلس بمفرده إلى طاولة المفاوضات لتغيير مسار الحزب الديمقراطي الاجتماعي.  

وتأتي تصريحات Pelle Dragsted بعد مطالبة  زعيم الحزب الليبرالي الاجتماعي بضمانات خطية من رئيسة الحزب الديمقراطي الاجتماعي، ميته فريدركسن، لتحظى بدعم وتأييد الليبراليين الاجتماعيين لتولي منصب رئيس الوزراء.

وأضاف Pelle Dragsted يقول:

  • مما لا شك فيه أنه في حال إجراء مفاوضات من أجل رسم مسار حكومة جديدة، فإن المفاوضات لن تقتصر على الحزب الديمقراطي الاجتماعي والحزب الليبرالي الاجتماعي.
  • حزب قائمة الوحدة هو ثاني أكبر أحزاب الكتلة الحمراء. نحن أكبر بكثير من الحزب الليبرالي الاجتماعي. طبعاً لم نكن لنسمح للطرفين بالتفاوض حول اتفاقية بمفردهما.

وفي الوقت الذي يتفق فيه حزبي قائمة الوحدة والليبرالي الاجتماعي في مجالات الهجرة والبيئة والمناخ – إلا أن هناك اختلافات كبيرة في المجال الاقتصادي.

وفي المجال الاقتصادي على وجه التحديد يحظى الحزب الليبرالي الاجتماعي بالفرصة لوضع بصمته بما أنه سبق لأحزاب الديمقراطي الاجتماعي والليبرالي الاجتماعي والشعب الاشتراكي قد تفاوضوا معاً على برنامج حكومة عام 2011. وجرت المفاوضات آنذاك في فندق Crowne Plaza والذي بات يُعرف باسم ” البرج الأسود”.

ويستخدم Morten Østergaard مفاوضات تشكيل الحكومة هذه كمثال لشرح ما يريده حقاً من الحزب الديمقراطي الاجتماعي بعد الانتخابات على الرغم من أن الحزب الديمقراطي الاجتماعي سبق و أن أعلن هذه المرة عن نيته تشكيل حكومة خالصة من حزبه دون الحزب الليبرالي الاجتماعي.

وقال Morten Østergaard:

  • أخيراً، كانت لدينا أغلبية صعدت إلى البرج الأسود الشهير حيث اتفقنا على برنامج حكومي.
  • رسالتي إلى الحزب الديمقراطي الاجتماعي ببساطة: حتة لو كنتم ماضون لتشكيل حكومة من حزب واحد فهذا لا يعني أنه يمكن تجنب المفاوضات معنا حول المسار السياسي لهذه الحكومة إذا كنتم تريدون الحصول على دعمنا.

ويرى Pelle Dragsted من حزب قائمة الوحدة أن مطالب Østergaard عادلة، وقال:

  • نعتقد أن الأحزاب التي ستدعم الحكومة يجب أن يتم الاستماع إليها طبعاً.

س: ألا تخاطرون بإرسال ميته فريدركسن إلى أحضان كريستيان تولسن دِل (حزب الشعب الدنماركي) لتشكل حكومة بالتحالف مع حزب الشعب الدنماركي؟

  • في نهاية المطاف هو خيار الحزب الديمقراطي الاجتماعي. إذا غيّر حزب الشعب الدنماركي الجانب الذي ينتمي إليه وأتاح نفسه ليكون أساساً برلمانياً فعلى الحزب الديمقراطي الاجتماعي أن يقرر من يريد كقاعدة برلمانية تدعمه.

 

المصدر: غيتساو/ يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

الحزب الديمقراطي الاجتماعي يقترح سن قانون باسم الفتاة التايلاندية التي تم ترحيلها

لأول مرة ومنذ ترحيل الفتاة التايلاندية Mint يتقدم الحزب الديمقراطي الاجتماعي أكبر الأحزاب البرلمانية  باقتراح …

إيران غير راضية عن استخدام وزيرة الهجرة الدنماركية الكاريكاتور المسيء للنبي محمد صورة خلفية على جهازها اللوحي

أرجأت الجمهورية الإسلامية الإيرانية مفاوضاتها المتعلقة باستقبال رعاياها ممن رفضت طلبات لجوئهم احتجاجاً على استخدام  وزيرة …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: