الإثنين , مايو 27 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / الحزب الليبرالي الاجتماعي يرفع سقف مطالبه ويهدد بعرقلة فريدركسن
Radikale Venstre

الحزب الليبرالي الاجتماعي يرفع سقف مطالبه ويهدد بعرقلة فريدركسن

هدد الحزب الليبرالي الاجتماعي نظيره الديمقراطي الاجتماعي بعرقلة تشكيل حكومة جديدة إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق سياسي مسبق.

أكد  زعيم الحزب الليبرالي الاجتماعي، Morten Østergaard  قبل دخول العطلة الصيفية أن حزبه لن يدعم حكومة تنتهج سياسة حزب الشعب الدنماركي فيما يتعلق بسياسة الهجرة. وخلال الصيف رفع الحزب من سقف مطالبه ليشمل ملفي الهجرة والسياسات الأوروبية. والآن، وقبل يوم من انطلاق الاجتماع الصيفي للحزب يطالب Morten Østergaard بمطلب جديد: على الحزب الديمقراطي الاجتماعي تغيير مساره وتقبل مزيد من العمالة الأجنبية.

وقال الزعيم السياسي للحزب Morten Østergaard:

  • نطالب الحزب الديمقراطي الاجتماعي باتجاه جديد تماماً. هذا ما نضمنه للناخبين.

إذا لم تقدم ميته فريديكسن تحولاً كبيراً في مسار سياسات الهجرة والتعليم والشؤون الأوروبية و أيضاً فيما يتعلق بمزيد من العمالة الأجنبية فإن Morten Østergaard لن يتردد في سحب دعم الليبراليين لفريدركسن لمنصب رئيسة الوزراء وعرقلة الحزب الديمقراطي الاجتماعي في تشكيل الحكومة.

وأضاف يقول:

  • وبهذا نكون في صفوف المعارضة لحكومة ميته فريدركسن قبل تشكلها ومن اليوم الأول للبرلمان.

وقال أن الليبراليين الاجتماعيين “بالطبع” جاهزين لحجب الثقة عن فريدركسن.

تكتيكياً يريد Morten Østergaard ضمان  تغيير الحزب الديمقراطي الاجتماعي لمساره من خلال الإشارة إلى فريدركسن كمرشحة لرئاسة الحكومة. لكن، وفي الوقت نفسه يشترط التوصل إلى اتفاق سياسي حول تغيير النهج السياسي  قبل توجه فريدركسن إلى الملكة من أجل تشكيل الحكومة.

الجدير بالذكر أن الحزب الليبرالي الاجتماعي اتبع استراتيجية مماثلة في عام 2011 ونجح في تغيير مسار الحزب الديمقراطي الاجتماعي آنذاك.

من جانبه أعلن الحزب الديمقراطي الاجتماعي مراراً وتكراراً أنه لن نهجه السياسي فيما يتعلق بسياسات الهجرة، وأكد المتحدث الرسمي باسم الحزب للشؤون السياسية Nicolai Wammen:

  • من الغريب جداً أن Morten Østergaard ولأننا مختلفون بشكل جذري فيما يتعلق بسياسات الهجرة سيعرقل مسار أفضل للدنمارك في مجالات أخرى.

وأضاف يقول:

  • لن ننتهج سياسات هجرة مغايرة للتي ننتهجها اليوم  ولا بأي شكل من الأشكال. هل يعتقد Morten Østergaard أن بإمكانه الحصول على سياسات هجرة مغايرة بوجود حكومة تتألف من حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا) وحزب الشعب الدنماركي؟

المصدر: يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: