الثلاثاء , سبتمبر 18 2018
arda
أخبار راديو سوا
الرئيسية / من هون وهونيك / مقهى النازيين الجدد يرحب بأنصار اليمين في ألمانيا: هنا يمكنك شراء هتلر شنيتزل
Gasthaus Goldener Löwe - Kloster Veßra/ Facebook

مقهى النازيين الجدد يرحب بأنصار اليمين في ألمانيا: هنا يمكنك شراء هتلر شنيتزل

arda

تومي فرينك هو المالك المتباهي لـ Goldener Löwe (الأسد الذهبي) والذي هو بمثابة نُزُل تقليدي ومقهى، لكن وفي الوقت نفسه مكان في ألمانيا حيث يمكنك شراء بضائع النازية الجديدة.

طبق الشنيتزل مع البيض المقلي هو تخصص المقهى، لكن رواد المقهى يرتادونه لأكثر من مجرد تناول طعام جيد. هم يأتون لتبادل ما يسمونه وجهات نظر “وطنية”، بحسب ما قاله تومي لشبكة تلفزيون CNN.

وأضاف تومي يقول:

  • أنا فخور ببلدي ومن حيث أتيت. إنها مشكلة في ألمانيا إذا كان المرء فخوراً ببلده، فجأة يصبح الشرير. كل من لا يلتزم ب”الصواب السياسي” يصبح نازياً.

واشترى تومي المقهى في 2015 عندما كان يبحث عن مكان للأشخاص ذوي التفكير المماثل، وفي الوقت نفسه عن مكاناً لتخزين بضائع شركته النازية المتنامية.

ومع تنامي انتقاد حزب البديل من أجل ألمانيا AfD للهجرة والمهاجرين، فإن المقهى ليس وحيداً في نشر رسائل اليمين القومي. وحقق الحزب تقدماً ملحوظاً في انتخابات خريف 2017.

وفي عطلة نهاية الأسبوع الحالي نظم المئات من المتظاهرين مسيرة للنازيين الجدد في برلين للترويج لأفكار اليمين القومي.

يُشار إلى أن لدى ألمانيا تشريعات قانونية صارمة بشأن استخدام “رموز غير دستورية” كالصليب المعقوف والصليب السلتي وغيرها من الرموز التي يمكن أن تمت بصلة إلى الحزب النازي.

ومع ذلك، يمكن للمرء في مقهى تومي شراء قبعات ووسادات مكتوب عليها: “أحب هتلر”.

وبسبب التشريعات الصارمة طوّر كل من تومي وغيره من القوميين اليمينيين لغة تشفير خاصة بهم. لذلك، وعلى سبيل المثال يبيع تومي تي-شيرت مكتوب عليها “88” وفي لغة المشفرة هي إشارة إلى الحرفين HH وهي اختصار لعبارة Heil Hitler (يحيا هتلر).

وفي اليوم الذي يصادف عيد ميلاد هتلر (20 نيسان/أبريل) يمكن شراء وجبة هتلر شنيتزل مقابل 8.88 يورو في مقهى تومي.

وقال  Hajo Funke أستاذ العلوم السياسية في جامعة برلين الحرة لـ CNN إن  أحزاب اليمين في أوروبا تحصل على مزيد من الأعضاء، ولديها السلطة في إيطاليا والنمسا وهنغاريا. وتابع يقول:

  • نحن الآن جزء من صراع سياسي في أوروبا، حيث الأحزاب اليمينية تربح في أجزاء من القارة الأوروبية.

والعديد من الألمان يشعرون بالقلق إزاء هذه التطورات. وقال Stefan Herdegen الناشط المحلي المناهض للنازية أن بيع بضائع النازية تمثل مشكلة.  وأضاف يقول:

  • بعض القمصان تحاول الظهور بمظهر مضحك. لكنها ليست مضحكة. إنهم جادون لأنهم يروجون لأفكار النازية الجديدة للناس وهذا أمر خطير.

ويواجه تومي فرينك صعوبة في رؤية وجه المشكلة، ويقول:

  • أنا شاب عادي أدفع الضرائب شأني شأن الآخرين. لا أقوم بأي شيء خطأ. وإذا أطلق عليّ الناس لقب نازي فهذه ليست مشكلتي.

 

MARIE HOHNEN

المصدر: يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

إمام في النرويج: لا مشكلة في مصافحة اليد

انتشرت قضية المصافحة باليد على الجنس الآخر في النرويج أيضاً بعد إلغاء مقابلة عمل شاب …

حرمان زوجين مسلمين من الجنسية السويسرية لرفضهم السلام باليد على الجنس الآخر

“الممارسات الدينية ليست أعلى من القانون” هذا ما أكد عليه Gregoire Junod عمدة مدينة لوزان …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: