الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
أخبار راديو سوا
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / الأمم المتحدة تنتقد خطة رئيس الحكومة راسموسن لأحياء الغيتو بالتمييز
foto: Bundesministerium für Europa, Integration und Äußeres/ Flicker

الأمم المتحدة تنتقد خطة رئيس الحكومة راسموسن لأحياء الغيتو بالتمييز

تنتقد الأمم المتحدة خطة رئيس الحكومة لأحياء الحكومة بالتمييز. وتصدر العنوان كبريات الصحف ووسائل الإعلام العالمية كـ “نيويورك تايمز” و “الواشنطن بوست” و مجلة “التايم”.

وتنتقد الأمم المتحدة أن خطة الحكومة ومعها حزب الشعب الدنماركي والحزب الديمقراطي الاجتماعي والتي تقوم بفرض قواعد ومطالب خاصة للمقيمين في أحياء الغيتو دون غيرها من الأحياء في المجتمع الدنماركي بأنها تمييزية (تمييز في المعاملة).

وانتقد المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين فحوى الخطة بشدة.

وكتب رئيس مكتب حقوق الإنسان أمس الثلاثاء على حسابه على تويتر تحت عنوان”محاربة العنصرية”:

  • خطة الدنمارك الجديدة المتعلقة بأحياء الغيتو مثيرة للقلق وتخاطر بخلق مزيد من التمييز العنصري ضد أشخاص من أصول مهاجرة.

يُشار إلى أن هناك قراراً محدداً على وجه الخصوص المتعلق بإجبار إرسال أطفال أحياء الغيتو من هم في السنة الأولى من عمرهم إلى دور الحضانة أشعل جدلاً كبيراً في العالم. إذا لم يقم الأطفال بإرسال أطفالهم، يُجبر الأطفال على ما يسمى ” عرض التعليم المجاني” 25 ساعة أسبوعياً، يتم فيها التركيز على اللغة الدنماركية وتعلم الثقافة الدنماركية. وفي حال رفض الأهالي لذلك، يتم خصم جزء من المعونات الاجتماعية.

وكانت الحكومة قد اقترحت في البداية 30 ساعة أسبوعياً، إلا أن عدد الساعات انخفض أثناء المفاوضات، حيث انتهى الأمر باتفاق حزب الشعب الدنماركي والحزب الديمقراطي الاجتماعي. ويشعر زيد رعد الحسين بأن الخطة ستؤدي إلى مزيد من الغيتوهات.

وكتب يقول:

  • الإجبار على الانصهار يزيد من خطر العنصرية والتحامل العنصري وكراهية الأجانب.

وفي مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز على صفحتها الأولى في وقت سابق من هذا الأسبوع، وصفت الصحيفة مقترحات خطة الغيتو الجديدة بـ “القاسية”، بينما وصفت مجلة “التايم” الأمريكية الإخبارية القوانين بـ “المثيرة للجدل”.

وكانت كلمة “غيتو” على وجه الخصوص هي ما أثارت الجدل والاستياء في الخارج. وتشكل الكلمة في الدنمارك منذ العام 2010 مصطلحاً رسمياً لوسم الأحياء السكنية الضعيفة، عندما قدمت الحكومة الدنماركية (حكومة فينستغا مع المحافظين) خطتها المثيرة للجدل بخصوص أحياء الغيتو.

المصدر: يولانس-بوستن

STEEN A. JØRGENSSEN

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

حزب الشعب الدنماركي مستعد للمواجهة: لا ينبغي على الدنمارك الانصياع لقرارات محكمة حقوق الإنسان

مضت الحكومة ومن خلفها حزب الشعب الدنماركي إلى “حافة” الاتفاقيات والمعاهدات الدولية في اتفاقهما على …

قانون المالية 2019 يقدم مساعدات مالية للسوريين الراغبين بالعودة إلى وطنهم

من الآن وصاعداً، سيكون بمقدور اللاجئين السوريين الراغبين بالعودة إلى وطنهم الحصول على مساعدات مالية …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: