الإثنين , مايو 27 2019
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / معلومات عن مضمون الاتفاقية الجديد بخصوص إجبار الأطفال بعمر السنة على الحضانة

معلومات عن مضمون الاتفاقية الجديد بخصوص إجبار الأطفال بعمر السنة على الحضانة

أبرمت الحكومة وحزب الشعب الدنماركي والحزب الديمقراطي الاجتماعي اتفاقاً حول خطة الحكومة لمكافحة أحياء الغيتو

يجب على الأطفال الصغار في الأحياء الضعيفة التوقف عن التعلق بتنانير أمهاتهم وسراويل أبائهم. يجب إجبارهم على دخول الحضانة حيث عليهم تعلم العادات الدنماركية واللغة الدنماركية.

هذا كان نتيجة اتفاق جديد بين الحكومة وحزب الشعب الدنماركي والحزب الديمقراطي الاجتماعي. ويدخل الاتفاق حيز التنفيذ في تموز/يوليو 2019 و سيكلف 94 مليون كرونة في السنة. وتم تخصيص مبلغ 210 ملايين للفترة الممتدة بين 2018-2021.

يُشار إلى أن الاتفاق هو جزء من مبادرة الحكومة لمكافحة أحياء الغيتو التي تسعى إلى إزالة الأحياء الضعيفة بحلول العام 2030.

ويتضمن الاتفاق ما يلي:

 

  • على أطفال الأحياء الضعيفة بعمر السنة و غير المسجلين في دور الرعاية الخضوع لعرض تعليمي إلزامي بواقع 25 ساعة في الأسبوع.
  • يجب العمل على تطوير مهارات الأطفال اللغوية وتطوير مهاراتهم التعليمية في العموم.
  • على الأطفال تعلم التقاليد والأعياد الدنماركية كعيد الميلاد وعيد الفصح ويوم الدستور وأيام عيد الميلاد والفيستالاون.

 

كما على الأطفال تعلم القيم والقواعد الديمقراطية كالمساواة بين الصبيان والفتيات، واحترام وجهات نظر المختلفة بغض النظر عن الجنس والخلفية، وأن لدى الأطفال تأثير على الأنشطة في الحياة اليومية.

 

  • يمكن أن يكون العرض في دار حضانة عادية. إلا أن البلديات هي من تضع برنامج الـ 25 ساعة في الأسبوع، والذي ينبغي أن يكون قدر الإمكان في وقت يكون فيه الأطفال مستيقظين. لذلك، لا يجب على الأطفال أن يناموا حتى الظهيرة أثناء تواجدهم في الحضانة.
  • الشكل الجديد للمؤسسة سيكون مجانياً للأهالي. لكن عليهم في المقابل أن يدفعوا مقابل وجبات الغداء والحفاضات.
  • يُسمح للأهالي ممن يعيشون في الأحياء الضعيفة برعاية أبنائهم إذا كانوا قادرين على تعليم الطفل اللغة والعادات الدنماركية. وهذا سيتطلب زيارات إشراف من البلدية وأن كلا من الوالدين قادر على التكلم بلغة دنماركية تعادل اجتياز امتحان الصف التاسع فيها.
  • إذا رفض الأهالي تسجيل أبنائهم، فإنهم يفقدون حقهم في معونة شيك الأطفال. حتى إذا لم يحضر الطفل بشكل كافي للمشاركة في الأنشطة المخطط لها.
  • على الأهالي التعاون في مسألة العرض التعليمي.
  • تشديد العقوبات لمدراء دور الرعاية والمدارس الذين لا يلتزمون بهذه القوانين بما في ذلك الإخطار.
  • رفع عقوبة فشل المدراء إلى السجن لمدة سنة بدلاً من أربعة أشهر اليوم.
  • الإبلاغ يعني أن على المدراء إبلاغ البلدية إذا كانت لديهم مخاوف من تعرض الطفل للعنف أو الإساءة.
  • تدخل التغييرات بخصوص “عرض التعليم” حيز التنفيذ اعتباراً من الأول من شهر تموز/ يوليو 2019.
  • تدخل التغييرات على تشديد عقوبة المدراء اعتباراً من الأول من شهر كانون الثاني/ يناير 2019.

 

 

المصدر: وزارة الأطفال والشؤون الاجتماعية / يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: