الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / في غضون عامين 23.000 شخص أقل على المعونة النقدية “كونتانت يلب”

في غضون عامين 23.000 شخص أقل على المعونة النقدية “كونتانت يلب”

تُظهر الأرقام الجديدة الصادرة عن وزارة العمل استمرار انخفاض  أعداد متلقي المعونات الاجتماعية ومعونات الاندماج والمعونة التعليمية.

حيث انخفضت أعداد متلقي المعونة النقدية “كونتانت يلب”  بمقدار 22.700 شخص بين نيسان/ أبريل 2016 و شباط/ فبراير 2018، مع مراعاة التقلبات الموسمية.

ففي شباط/ فبراير 2018 كان هناك 133.900 شخص على المعونة النقدية “كونتانت يلب” بشكل كامل.

وقال وزير العمل Troels Lund Poulsen:

  • مما يبعث على السرور أن الناس يخرجون من نظام المعونات النقدية. وليس أقلها عندما نرى أنهم لا يتحولون إلى مساعدات مماثلة. هناك الآن رقم قياسي بأعداد العاملين وانخفاض معدل البطالة، ولدينا الفرصة لجذب الجميع. كما أن التقدم يشمل جميع أجزاء البلاد. فمنذ كانون الأول/ ديسمبر 2014 هناك نمو في نسبة العاملين في 92 من أصل 98 بلدية.

ويتوقع الوزير أن يستمر انخفاض أعداد متلقي المعونة النقدية. وأضاف يقول:

  • أتوقع أن يكون هناك مزيد من الانخفاض الكبير في عامي 2018-2019. كما أن على البلديات أن تقوم بجهود استثنائية. أعتقد أنه يمكننا خفض أعداد متلقي المعونة النقدية إلى ما دون الـ 120.000 شخصاً في العام المقبل.

وجاء هذا الانخفاض بعد دخول قانون تحديد سقف المعونة النقدية وقانون الـ 225 ساعة حيز التنفيذ في نيسان/ أبريل 2016.

ويحدد قانون سقف المعونة حداً للدعم الذي يمكن للمرء الحصول عليه من الجهات العامة. وإذا تجاوزت المعونات السقف المحدد، يتم خفض دعم الإسكان وما يسمى الدعم الخاص.

أما قانون الـ 225 ساعة فإنه يعني أن على متلقي المعونات النقدية القادرين على العمل أن يعملوا 225 ساعة على الأقل في السنة لتجنب تخفيض قيمة المعونة النقدية.

وقال الوزير:

  • من الأهمية بمكان للحكومة أن يحصل المرء على مال أكثر من بقائه على نظام المعونة النقدية. وهذا ما قمنا بتحقيقه من خلال تحديد سقف المعونة وقانون الـ 225 ساعة.
  • وفي الوقت نفسه، قمنا بتقديم مكافأة مالية لمن يحصلون على عمل.

وبحسب الوزير فإن 39.000 شخصاً استفادوا من المكافآت المالية. حيث حصل الفرد الواحد على حوالي 1400 كرونة في الشهر، وهو ما يعتبره الوزير أمراً إيجابياً.

 

المصدر: غيتساو/ يولانس-بوستن

 

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: