السبت , نوفمبر 17 2018
arda
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / وزير الدفاع الدنماركي : نعمل على زيادة التعاون مع السويد  بسبب الروس
Wikimedia Commons

وزير الدفاع الدنماركي : نعمل على زيادة التعاون مع السويد  بسبب الروس

arda

اجتمع وزيري الدفاع الدنماركي والسويدي يوم الثلاثاء لزيادة التعاون بين البلدين في مجال المراقبة على سبيل المثال.

تقوم وزارتي الدفاع في كلٍ من الدنمارك والسويد بزيادة التعاون بينهما في ضوء صورة التهديد المتغير في منطقة بحر البلطيق.  وتعتبر السويد قوة عسكرية كبيرة، ولها ثقل استراتيجي ولكنها ليست عضوًا في الناتو، وبالتالي فهي أكثر عرضة للتهديد من باقي الدول.

ويقول وزير الدفاع Claus Hjort Frederiksen والذي يشير مباشرة إلى تصرفات روسيا كسبب لذلك:

“إننا نعزز تعاوننا، وبدأنا في شراء الزي الرسمي المشترك، وجهزنا قائمة مشتريات مشتركة ، وبالتالي الحصول على مواد أرخص. ونقوم بترتيبات للتبادل”.

ويعني هذا أن بإمكان الدنمارك والنرويج تبادل صور الرادار مع السويد، وهي ليست عضوًا في منظمة حلف شمال الأطلسي. وهذ يعتبر شيئاً إيجابياً تماما في هذا السياق.

والتقى وزير الدفاع الدنماركي  Claus Hjort Frederiksen في وقت لاحق يوم الثلاثاء نظيره السويدي ، Peter Hultqvist والذي يزور الدنمارك في زيارة رسمية.

ووفقا لوزير الدفاع الدنماركي سيجري تطوير التعاون، الذي ينطوي أيضا على تدريبات عسكرية مشتركة.

وأضاف الوزير يقول:

  • سنسهل الوصول إلى الأراضي البحرية والبرية ونفتح الأجواء لبعضنا البعض حتى تتمكن سفننا من الإبحار عبر المياه الإقليمية السويدية دون الحاجة للحصول على إذن لذلك.
  • أتوقع أن يتم تكثيف هذا التعاون في المستقبل. لأننا نواجه تحديات سياسية أمنية مشتركة، حيث تعد ممارسات روسيا مصدر قلق لنا جميعاَ.

من خلال التصرفات في جورجيا وأوكرانيا وسوريا، أثبتت روسيا أن لديها القدرة والإرادة لاستخدام القوة العسكرية لتحقيق الأهداف السياسية ، و هذا ما قمنا بتحليله في السويد والدنمارك.

بالإضافة إلى ذلك، من المثير للقلق أن روسيا تستخدم بشكل متزايد الحرب الثنائية (الهجينة)، والتي تشمل على التضليل والأخبار الكاذبة.

و يذكر أنه في الآونة الأخيرة، بدأ التعاون في مجال السياسة الدفاعية في المناطق المتاخمة لروسيا. فقد عزز حلف الناتو وجود تحالف الدفاع عبر الأطلنطي في بحر البلطيق من خلال البعثة التي تدعى (Enhanced Forward Presence). وعزز الاتحاد الأوروبي التعاون الدفاعي من خلال إقامة تعاون دائم ومنظم تحت اسم Pesco.

والتي تسمح للبلدان بتوحيد جهودها بشأن العمليات القتالية الأكثر طلبا وشراء المعدات العسكرية بسعر أرخص.

ومع ذلك ،  تبقى الدنمارك خارج منظومة  Pesco بسبب التحفظات الدفاعية ، الامر الذي يزعج وزير الدفاع  Hjort Frederiksen.

 

ترجمة: قصي حسين

المصدر: يولانس-بوستن/ غيتساو

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي: لهذا تغيرت سياستنا في مجال الهجرة بشكل كبير في السنوات 20-30 الأخيرة

في سياق الرد على كتاب الكاتب اليساري، Kristian Thorup ” الصراع الطبقي الشعبوي حول سياسة …

لأول مرة في تبلغ الضرائب أكثر من بليون كرونة

لأول مرة تجاوز إجمالي مبلغ الضرائب المجباة في عام 2017 البليون كرونة ( البليون يساوي …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: