الإثنين , سبتمبر 24 2018
arda
أخبار راديو سوا
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / سياسيون بعد الكشف عن تدفق اللاجئين إلى ألمانيا: انهار نظام اللجوء

سياسيون بعد الكشف عن تدفق اللاجئين إلى ألمانيا: انهار نظام اللجوء

arda

يعتقد العديد من السياسيون أن نظام طلب اللجوء في بلد واحد لم يعد يعمل.

في حقيقة الأمر، من المستحيل احتواء تدفق طالبي اللجوء المرفوضين المتصاعد نحو ألمانيا بعد رفض طلبات لجوئهم في الدنمارك.

هذا ما يعتقده العديد من السياسيين بعدما أن كشفت صحيفة يولانس-بوستن يوم الأحد كيف أن السلطات الألمانية تستقبل طالبي اللجوء بعد رفض طلباتهم في الدنمارك.  وقال ناصر خضر المتحدث باسم حزب الشعب المحافظ لشؤون الأجانب والاندماج: ” هذا يُظهر أن نظام طلب اللجوء انهار بالفعل”. وأشار خضر إلى اتفاقية دبلن والتي تعني أن طالب اللجوء لا يمكنه التقدم بطلب اللجوء إلا في مكان واحد. ووفقاً لخضر فإن اللائحة التنفيذية هذه لم يتم العمل بها  لسنوات كثيرة خلت، وأضاف يقول:

  • ليس الأمر أن طالبي اللجوء الذين يسافرون الآن إلى ألمانيا لم يكونوا في بلدان أخرى قبل التقدم بطلب اللجوء في الدنمارك. لم يتم اتباع القوانين وتنفيذها لسنوات عديدة.

من جانب آخر، يرى المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي ماتياس تيسفاي أن نظام اللجوء لا يعمل بالشكل الأمثل، وقال “وجود النظام أفضل من عدمه”. كما أشار إلى أن الدنمارك تقوم بإرسال طالبي اللجوء الذين يأتون إليها إلى أول بلد تقدموا  فيه بطلب اللجوء، كما تقول معاهدة دبلن.، وأضاف يقول:

  • الدنمارك استفادت من النظام رغم وجود الخطأ فيه.

والأمر نفسه يراه المتحدث باسم حزب قائمة الوحدة لشؤون الهجرة والاندماج، نيكولاي فيلموسون، الذي يرى أن اتفاقية دبلن لا تعمل في حقيقة الأمر.

ويرى فيلموسون أن على الدول الأوروبية بدلاً من ذلك إيجاد نظام آخر يضمن توزيعاً أكثر عدلاً للاجئين بالاستناد إلى حجم الدول والاقتصاد وأعداد اللاجئين الذين استقبلتهم مسبقاً.

وقال في هذا الصدد:

  • نحن في حاجة إلى توزيع عادل للاجئين في أوروبا، لنستطيع معاً حل المهمة الصعبة معاً. هذه القضية الآن تُظهر أن نظام دبلن لا ينفع.

وبحسب أرقام السلطات الألمانية، فإن ألمانيا تُعيد إرسال واحد من أصل كل 10 طالبي لجوء إلى الدنمارك. على الرغم من أنه ووفقاً للأرقام ذاتها، يمكن لألمانيا إرسال عدد أكبر من طالبي اللجوء خلال الأشهر الستة التي يتعين فيها على البلد معالجة القضية. وهذا ما يسعد وزيرة الهجرة والاندماج وفق ما قالته لصحيفة الـ يولانس-بوستن، حيث قالت:

  • لا يستغل الألمان الإمكانيات التي توفرها اتفاقية دبلن، مما يقلل عدد طالبي اللجوء في الدنمارك، وهذا أمر جيد بالنسبة لي.

إلا أن نيكولاي فيلموسون لا يرى أنه يمكن لانظر إلى الأمور بهذه الطريقة:

  • تعليق وزيرة الهجرة والاندماج مثير للشفقة. تحملت ألمانيا مسؤولية أكبر بكثير مما قامت به الدنمارك فيما يتعلق بأزمة اللاجئين. ومن الغريب أن تقول وزيرة الهجرة والاندماج إنها سعيدة جداً لأن ألمانيا غير قادرة على معالجة قضايا طالبي اللجوء قبل الموعد النهائي الذي تحدده اتفاقية دبلن.

 

MATIAS SEIDELIN

CHRISTIAN KLEIN

المصدر: يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

زعيم حزب الشعب الدنماركي: يمكن لنا أن ندخل في حكومة مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي على المدى البعيد

لعب الحزب الليبرالي الاجتماعي De Radikale  حتى اليوم دور الحزب الوسط في السياسة الدنماركية. وإذا …

الحزب الديمقراطي الاجتماعي ينوي إنشاء 5 مراكز عمل في جنوب أوروبا

يقترح الحزب الديمقراطي الاجتماعي أن يقوم العاطلين عن العمل في جنوب أوروبا بسد حاجة الشركات …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: