الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / الحزب الديمقراطي الاجتماعي يرفض وقف الـ SU كعقوبة على الغياب

الحزب الديمقراطي الاجتماعي يرفض وقف الـ SU كعقوبة على الغياب

الأحزاب السياسية متفقة على أن هناك نسبة غياب مرتفعة في المدارس الثانوية. ووزيرة التعليم تدعو إلى وقف الـ SU

نسبة الغياب عن المدارس الثانوية مرتفعة جداً في عدد من مدارس البلاد إلى درجة تأثيرها على المناخ الدراسي والمستوى العلمي.

هذا ما جاء في رسالة لوزيرة التربية والتعليم Merete Riisager في صحيفة الـ يولانس-بوستن.

ويتفق متحدثا الشؤون التعليمية لكل من حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا) والحزب الديمقراطي الاجتماعي مع تشخيص الوزيرة. لكن، عندما يتعلق الأمر بالتصرف حيال المشكلة، يصبح الاختلاف في الرؤى مختلف بعض الشيء.

وتريد الوزيرة اعتباراً من العام الدراسي القادم أن تقوم المدارس الثانوية بتسجيل أسماء الطلاب الذين لا يحضرون. وقالت إنها ستذكر المدارس الثانوية أن لديهم إمكانية حرمان الطلاب من الـ SU (المساعدة التعليمية) إذا كانت نسبة غيابهم كبيرة.

وهذا ما يعارضه الحزب الديمقراطي الاجتماعي.

وقالت Annette Lind من الحزب الديمقراطي الاجتماعي:

  • لا نعتقد أنه الحل الصحيح. هذه ثقافة يجب تغييرها في المدارس. والمدارس عليها معرفة كيفية تغيير هذه الثقافة لتقليل نسبة الغياب المرضي.

المتحدثة باسم حزب الدنمارك الليبرالي(فينستغا) لشؤون التعليم Anni Matthiesen ترى بعد الجوانب الإيجابية في اقتراح تسجيل أسماء الغائبين. إلا أنها تقول أن الاقترح يجب ألا يفضي إلى مزيد من البيروقراطية.

كما ترى أن خيار حرمان طلاب الثانويات من المساعدة التعليمية الـ SU هي واحدة من “أقسى الأدوات” التي يمكن استخدامها.

وأضافت تقول:

  • عندما ينتسب الطالب الشاب إلى مدرسة ثانوية فإنه يحصل على الـSU. وهذا يعني أن على المرء الحضور إلى المدرسة للحصول على الـ SU.

ويرى كل من حزب الدنمارك الليبرالي والحزب الديمقراطي الاجتماعي ضرورة مراقبة غياب الطلاب والأسباب.

وأضافت Anni Matthiesen تقول:

  • قد يكون هناك بعض الشباب ممن يعانون من مشاكل في الحياة ويحتاجون إلى مساعدة لأنهم ربما يكونون في ورطة ما.

وأشارت إلى أن  تقديم مساعدة نفسية وتقديم المساعدة للتعامل مع الإجهاد قد تكون بعذ الأمور التي تساهم في تقليل نسبة الغياب.

وتشاركها Annette Lind الخط نفسه، وأضافت تقول:

  • سننظر في سبب غياب الطلاب. قد يكون ذلك بسبب مرض مزمن أو بسبب مشاكل أخرى يجب معالجتها. إذا كان المرء يغيب، فعليه الحضور. لكن حرمانهم من الـ SU ليست بالفكرة الجيدة.

 

المصدر: غيتساو/ يولانس- بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

الدنمارك تمنح 675 مليون كرونة لضحايا الحرب في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية صباح اليوم الأربعاء عن تقديم الحكومة الدنماركية مبلغ 675 مليون كرونة …

دول الشمال ستقوم بنسخ سياسة اللجوء الدنماركية

تنادي العديد من الأحزاب السياسية الرئيسية في دول الشمال الأوروبي بنسخ سياسة الهجرة الدنماركية في …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: