arda
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / هيئة الصناعة الدنماركية: أرسلو متلقي المعونة النقدية ممن لا يحملون شهادة التعليم الأساسي الى التدريب(البراكتيك)
Wikimedia Commons

هيئة الصناعة الدنماركية: أرسلو متلقي المعونة النقدية ممن لا يحملون شهادة التعليم الأساسي الى التدريب(البراكتيك)

arda

يريد الحزب الليبرالي الاجتماعي(Det Radikale Venstre)  تعليم متلقي المعونات النقدية، إلا أن هيئة الصناعة الدنماركية ترى أنه يجب أن يكون هناك تركيز أيضاً على التدريب (البراكتيك)

إنها حقاَ فكرة سديدة حيث يرغب الحزب الليبرالي الاجتماعي  بأن يتم تمكين متلقي المعونات المالية – ممن لا يملكون شهادات مدرسية-  من دخول المدرسة.

ولكن و بحسب هيئة الصناعة الدنماركية : هناك حاجة كبيرة إلى إرسال المتدربين ممن لا يحملون شهادات إلى مواقع العمل، والتي يبلغ تعداد أعضائها حوالي 10000 شركة.

يقول نائب المدير ستين نيلسن :

ويجب بذل المزيد من الجهود لمساعدة أولئك الذين كانوا عاطلين عن العمل لفترة طويلة. لكنني لست متأكداً من أن الحل في أي حال هو توفير التعليم ، وأعتقد أنه أنه من الأحسن حصولهم على عمل.

-و يجب أن يكون المرء منفتحًا على حقيقة أن الكثيرين- من هذه الفئة- قد لا يكونوا متحمسين للتعليم.

و يقول نائب المدير ستين نيلسن متحدثاً عن سياسات الأجور والتوظيف في المنظمة:

“ولكن إذا أرسلتهم إلى التدريب(البراكتيك) في شركة ما، فقد يكون ذلك جيدًا وناجحًا”.

ويقترح الحزب الليبرالي الاجتماعي(الراديكالي) ذلك كجزء من خطة الاندماج الجديدة ،وذلك لإجبار متلقي المعونات المالية على الدخول في  “التدريب” 30 ساعة في الأسبوع إذا لم يكن لديهم امتحان المدرسة الابتدائية.

بالإضافة إلى ذلك ، وبعد ثلاث سنوات ، يجب إرسال المستفيدين من المعونة المالية  للإلتحاق بنفس الدورة التدريبية أو دورة الموارد لتحديد ما إذا كانوا سيحصلون على التقاعد المبكر.

ويذكر الحزب في الاقتراح ، من بين أمور أخرى ، أن بعض المهاجرين يتلقون إعانات نقدية في مناطق مثل مولي باركن( Mjølnerparken ) قد أنهوا المرحلة الاساسية من التعليم.

وبشكل أكثر تحديدًا ، يجب أن يتم إجراء ما يسمى” بالتعليم المدرسي” وذلك في المدارس التي تعتمد على ورشة العمل.فعلى سبيل المثال ، ينبغي أن يكونوا قادرين على الحصول على شهادات في الصحة أو تعليم الرياضيات أو تعلم لإصلاح الدراجات.

ووفقا لمنظمة الصناعة الدنماركية ، هناك وظائف للعمال الذين لا يحملون شهادات ممن على استعداد للعمل.

“ولا يزال هناك الكثير من الوظائف لمن لا يحمل شهادة ، ولدينا أيضا شركات تجد صعوبة في الحصول على موظفين.

ويضيف ستين نيلسن:

“هناك ظروف جيدة بالفعل للبدء – وكذلك وجود متلقي المعونة المالية ممن ليس لديهم شهادات”.

ترجمة: قصي حسين

المصدر: يولانس-بوستن/ غيتساو

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

اتحاد النقابات المهنية يحذر من تحول السوريين إلى رهائن الظروف الاقتصادية

فتحت الشركات الدنماركية أبوابها أمام اللاجئين الذين اكتسبوا موطئ قدم لهم في سوق العمل الدنماركية. …

المجلس الدنماركي للاجئين: يمكن للدنمارك استقبال مزيد من اللاجئين

قال Christian Friis Bach الأمين العام للمجلس الدنماركي للاجئين لو أن أعداد اللاجئين حول العالم …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: