الجمعة , يونيو 22 2018
arda
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / وزير الدفاع يرد على انتقادات حزب الشعب الدنماركي لرئيس الحكومة: هذه انتقادات رهيبة ومتهورة
Foto: Johan Gadegaard/Ritzau Scanpix

وزير الدفاع يرد على انتقادات حزب الشعب الدنماركي لرئيس الحكومة: هذه انتقادات رهيبة ومتهورة

arda

قيادات في حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا) مستاءة من تصريح أحد أعضاء مجلس الشعب عن حزب الشعب الدنماركي أنه باستطاعة المرء شراء النفوذ للتأثير على سياسة الحكومة.

يرى إِب بولسن المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب الدنماركي لشؤون الثروة السمكية والصيد أن مجموعة من الصيادين الكبار والذين يُعرفون باسم “ملوك الحصص” يشترون بأموالهم رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن، وسياسة حكومته في مجال الثروة السمكية والصيد من خلال دعمهم لصندوق لوكه.

وزير الدفاع، كلاوس يوغت فريدركسن، أحد قيادات حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا) يصف هذه الانتقادات بأنها انتقادات لم يسبق لها مثيل. وأضاف:

  • كلام أحمق لا معنى له. حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا) لا يتلقى مساهمات مالية تخضع لشروط معينة على الإطلاق. أعتقد وبكل صراحة، أن على إِب بولسن، والذي هو شريك في الحياة السياسية اليومية أن يتفكر قبل أن يطلق تلميحات من هذا النوع.

واعترف إِب بولسن أنه لا يملك أية أدلة على ما يقول. لكن بالنسبة له، من الواضح ” أنهم تمكنوا من الوصول إلى التأثير على سياسة الحكومة”.

وأضاف وزير الدفاع:

  • هذا يكشف حالة الجفاف والنضوب التي يعيشها إِب بولسن.
  • لا يملك أية أدلة، لكنه مازال يشعر أن بإمكانه أن يمرر تصريحات كهذه على أنها حقائق.

وجاءت تصريحات إِب بولسن يوم الاثنين بعد كشف منظمة مراقبة الغذاء أن رئيس الوزراء راسموسن التقى في عام 2016 بمجموعة من الصيادين وناقش معهم أجندة عاجلة بخصوص الصيد.

وحدث ذلك أثناء زيارة راسموسن عشية رأس السنة مدينة Thyborøn. وحضر هذه الزيارة مجموعة من الصيادين من أجل جمع الأموال لصندوق لوكه، الذي أسسه رئيس الحكومة راسموسن، وتشغل زوجته منصب رئيس مجلس الإدارة فيه.

ويجتمع راسموسن يوم الأربعاء مع أعضاء مجلس الشعب في جلسة مشاورة للرد على الأسئلة المتعلقة بعلاقاته مع “ملوك الحصص” (الصيادين الكبار).

ولا ينتظر، كلاوس يوغت فريدركسن، أية اعتذارات من قبل إِب بولسن أو من قبل كريستيان تولسن دِل رئيس حزب الشعب الدنماركي. ويقول:

  • أشعر بحاجة فقط لأن أقول إنه لا يمكن شراء سياسة  حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا). وهذا الأمر يشمل قضية “ملوك الحصص” ويشمل جميع القضايا الأخرى.

من جانب آخر، يتوقع إِب بولسن أن يأتي رئيس الحكومة يوم الأربعاء إلى جلسة المشاورة متواضعاً ويعترف بأن لديه علاقات مع “ملوك الحصص”.

هذا الأمر دفع كلاوس يوغت فريدركسن إلى الهز برأسه وقول:

  • لا أعرف ماذا عليّ أن أقول. هذا جزء من حملة هدفها ضرب وسحق لارس لوكه راسموسن. لا أجد إلا أن هذا أصبح لحناً في البرلمان.

ولدى سؤال كلاوس عم إذا كان من الممكن العثور على شي في هذه القضية. أجاب كلاوس قائلاً:

  • إذا كنت الهدف هو تقديم مزاعم عن إمكانية التأثير على الحزب وسياساته من خلال المساهمات المالية، فلا يوجد أي شيء من هذا القبيل.

ورفض كلاوس يوغت فريدركسن الإجابة على سؤال حول ما إذا كان على رئيس الحكومة التصرف بطريقة مختلفة.

وكانت صحيفة Ekstra Bladet قد كشفت أن أحد كبار الصيادين ويدعى John-Anker Hametner Larsen أهدى رئيس الحكومة راسموسن إقامة مجانية في  منزل صيفي في Skagen كهدية بمناسبة عيد ميلاده. وتقدر قيمة الهدية بحوالي 10.000 كرونة.

وJohn-Anker Hametner Larsen نفسه تصدر العشاء السنوي لرئيس الحكومة في مدينة Thyborøn في ليلة رأس السنة،  حيث تم جمع الأموال من أجل صندوق لوكه.

 

المصدر: يولانس-بوستن/ غيتساو

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

حزب الشعب الدنماركي يهدد بطرد وزيرة لإنجازها القليل

قال حزب الشعب الدنماركي مهدداً إن على وزيرة شؤون كبار السن Thyra Frank التقدم باقتراحات …

يجب إعادة طالبي اللجوء الأطفال المرفوضين إلى أفغانستان

تتفاوض كل من الدنمارك والنرويج مع الحكومة الأفغانية من أجل إنشاء مركز لطالبي اللجوء القصر …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: