الجمعة , أغسطس 23 2019
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / نصف الدنماركيون تقريباً يتحاشون المرور في أحياء الغيتو
Foto: Finn Frandsen

نصف الدنماركيون تقريباً يتحاشون المرور في أحياء الغيتو

70% من المواطنين يعتبرون أحياء الغيتو مشكلة خطيرة. إلا أن عالم اجتماع يرى أن رئيس الوزراء راسموسن يُضخم المشكلة .

نصف الدنماركيين تقريباً يتحاشون المرور بأحياء سكنية محددة في البلاد بسبب انعدام الأمن فيها. وحوالي 70 % من المواطنين الذين ام اختيارهم لإجراء الدراسة يعتبرون أن ما يُعرف باسم أحياء الغيتو يشكل مشكلة خطيرة بسبب المشاكل الاجتماعية، وارتفاع معدلات الجريمة ونسبة عالية من المهاجرين وأبنائهم.

هذا ما أظهرته دراسة اقصائية أجرتها مؤسسة Voxmeter لصالح وكالة الأنباء غيتساو بعد خطاب رئيس الحكومة السنوي بمناسبة ليلة رأس السنة الذي دعا فيه إلى محاربة أحياء الغيتو.

حوالي 45% من أصل 1001 شخص شاركوا في الدراسة قالوا إنهم يشعرون بعدم الآمان في الأحياء الضعيفة وإنهم يبقون بعيدة عنها. وبالمثل هناك الكثير مما لا يجدون أية مشكلة في المرور والتحرك في هذه الأحياء والتي تعتبرها الحكومة أحياء غيتو.

واحد من أصل ستة فقط يرون أنه من الواقعي هدم أحياء الغيتو كما تريد الحكومة. في حين 70% أجابوا بـ لا.

ولا يرى عالم الاجتماع والكاتب، Aydin Soei، والذي عمل لسنوات في الاندماج أن النتائج لا تبعث على الدهشة، وقال:

– لدينا رئيس حكومة أنفق 90% من خطابه بمناسبة رأس السنة للهجوم على أحياء الغيتو. من المفارقة، أن أحياء الغيتو ما زالت تُستخدم كتهديد على مستوى البلاد، في الوقت نفسه نشهد تقدماً في هذه الأحياء.

ويشير، Aydin Soei، إلى معدلات الجريمة في أوساط الشباب عند أدنى مستوياتها، حتى في الأحياء الضعيفة، ومزيد من السكان يدخلون سوق العمل.

وأضاف أن هناك اليوم عدداً أقل من المناطق على قائمة أحياء الغيتو من ذي قبل.

كما أضاف يقول:

– عندما يتحدث راسموسن عن “ثقوب سوداء على خارطة الدنمارك” فإنه يدمر عمل الشرطة لمنع حدوث الجريمة ويصعب مهمة استقطاب الأشخاص الأقوياء من السكان.

من جانب آخر، اعترف المتحدث الرسمي باسم حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا)، Marcus Knuth، أن الحكومة لا تستطيع أن تعد بحلول سريعة. وأكد على أن هناك حاجة لجهود واسعة في مجالات التعليم والإسكان والعمل والجريمة.

وقال:

– أرقام مسح Voxmeter تؤكد أن جزءاً كبيراً من السكان يدعمون نظرتنا القائلة أن الدنمارك تواجه مشكلة كبيرة مع أحياء الغيتو. من الواضح أن حوالي 50% من السكان لا يجرؤن على المرور في أحياء سكنية في بلدهم.

المصدر: يولانس-بوستن/غيتساو

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

الدنمارك تمنح 675 مليون كرونة لضحايا الحرب في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية صباح اليوم الأربعاء عن تقديم الحكومة الدنماركية مبلغ 675 مليون كرونة …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: