الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / راسموسن: تخفيض الضرائب والرعاية الاجتماعية يسيران جنباً إلى جنب
Foto: Bax Lindhardt

راسموسن: تخفيض الضرائب والرعاية الاجتماعية يسيران جنباً إلى جنب

وجه رئيس الوزراء راسموسن في خطابه السنوي رسالة واضحة إلى حزب الشعب الدنماركي يقول فيها إن هناك إمكانية لتخفيض الضرائب والمحافظة على نظام الرعاية الاجتماعية.

قال رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن، في خطابه السنوي بمناسبة رأس السنة إن هناك مجالاً من أجل إقرار تخفيضات ضريبية مع المحافظة على نظام الرعاية الاجتماعية في الوقت نفسه.

الجدير بالذكر، أن الحكومة وحزب الشعب الدنماركي سوف يستأنفان المفاوضات في وقت لاحق من شهر كانون الثاني/ يناير حول الإصلاح الضريبي و مزيد من التشديدات في سياسة الأجانب واللاجئين.

وفيما يتعلق بالإصلاح الضريبي فإن حزب الشعب الدنماركي يطالب الحكومة بضمانات لنظام “الرعاية الاجتماعية” في عوام الثمانية القادمة.

ولا يرى راسموسن ما يدعو للقلق. وأكد في خطابه على ضرورة الإصلاح الضريبي. كما قال إن الإصلاح الضريبي يساعد بشكل خاص ذوي الدخل المنخفض، لكن أيضاً المواطنين من ذوي الدخل العالي. وقال في خطابه:

– العمل يجب أن يأتي بثماره. سيكون الادخار من أجل التقاعد أفضل. لن يفقد الانتعاش الاقتصادي أنفاسه بسبب حاجتنا إلى الأيدي العاملة.

– نستطيع أن نقوم بذلك، مع استمرار إمكانية الاستثمار بشكل أكبر في المستشفيات وفي دور رعاية كبار السن. في جميع أوجه الرعاية الاجتماعية المهمة في حياتنا اليومية. بفضل الإصلاحات المسؤولة التي أجريناها في الماضي.

– أؤيد التوازن الذي يقوم على ضرائب أقل ونظام رعاية اجتماعي أفضل.

إضافة إلى ضمان الرعاية الاجتماعية يطالب حزب الشعب الدنماركي بتشديد وتضييق أكبر في سياسة الهجرة واللجوء مقابل الموافقة على التخفيضات الضريبية.

وكان رئيس حزب الشعب الدنماركي، كريستيان تولسن دِل، قد صرح في وقت سابق أن المفاوضات ستكون صعبة عندما تقوم الكتلة الزرقاء بإعادة التفاوض على الضرائب واللاجئين.

يجب إعاد بناء الثقة بين الحكومة وحزب الشعب الدنماركي بعد جولة مفاوضات مضطربة في شهر كانون الأول/ديسمبر. حيث اتفقت الأطراف المتفاوضة على مشروع الميزانية العامة وتأجيل المفاوضات بخصوص الضرائب واللاجئين.

يُشار إلى أن حزب التحالف الليبرالي كان قد هدد بعدم التصويت على مشروع الميزانية العامة الذي اتفقت عليه الحكومة مع حزب الشعب الدنماركي، إلا إذا اقترن مع تخفيض للضرائب.

في نهاية المطاف، تخلى حزب التحالف الليبرالي عن تهديده وتم اعتماد الميزانية العامة قُبيل حلول عيد الميلاد. ومازال من غير المعلوم متى يتم استئناف المفاوضات.

المصدر: يولانس-بوستن/ غيتساو

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

الدنمارك تمنح 675 مليون كرونة لضحايا الحرب في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية صباح اليوم الأربعاء عن تقديم الحكومة الدنماركية مبلغ 675 مليون كرونة …

دول الشمال ستقوم بنسخ سياسة اللجوء الدنماركية

تنادي العديد من الأحزاب السياسية الرئيسية في دول الشمال الأوروبي بنسخ سياسة الهجرة الدنماركية في …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: