الثلاثاء , يوليو 23 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / حزب الشعب الدنماركي يدعو إلى التخلي عن التوفير في مجال التعليم

حزب الشعب الدنماركي يدعو إلى التخلي عن التوفير في مجال التعليم

لن يكون ذلك في العام المقبل. لكن وعلى المدى الطويل يجب وقف الاستقطاعات في مجال التعليم

قال ينس هنريك تولسن دِل، المتحدث باسم حزب الشعب الدنماركي، لشؤون البحث العلمي في مقابلة مع الموقع الإعلامي Altinget، إنه يتعين على المؤسسات التعليمية في البلاد أن تخفض 2% من ميزانيتها. إلا أن هذه الوفورات، والتي تدعى إعادة تحديد الأولويات لا تتسق مع طموحات الحكومة في مجال البحث العلمي. لذا يرغب الحزب الآن بالتخلي عن ما بات يُعرف باسم إعادة ترتيب الأولويات في مجالي التعليم والبحث العلمي.

وتابع يقول لـ Altinget:

– يمكننا الاستمرار بـ إعادة ترتيب الأولويات لعد سنوات، وقد يكون من الجيد أيضاً التشديد أكثر. لكن، وعلى المدى البعيد نحن مضطرين إلى إلغاءها مرة أخرى.

– لا يمكننا الاستمرار في ذلك، وعلى المدى البعيد ستتحول الاستقطاعات إلى مشكلة حقيقية.

تجدر الإشارة إلى أن إعادة ترتيب الأولويات سيستمر في العام القادم وفقاً لمشروع الميزانية المنتظر اعتماده يوم الجمعة. ويؤكد تولسن دِل أن هذا لن يتغير، حيث قال:

لدينا ميزانية جاهزة للعام القادم ونحن ندعمها وندعم الخطط المالية التي تم وضعها.

 

 

وكان الراديكاليون الاجتماعيون قد تحدثوا لفترة طويلة لوقف هذا التوفير(الاستقطاع)، وتدعو المتحدثة باسم الحزب الليبرالي الاجتماعي لشؤون التعليم والبحث العلمي، صوفيا كاغستن نيلسن، حزب الشعب الدنماركي للمباشرة والبدء بذلك. وقالت في تعليق لها:

– من المزعج أن حزب الشعب الدنماركي لم يتوصل إلى هذا قبل الانتهاء من المفاوضات على ميزانية عام 2018.

– لكن آمل، أن توفير 2% من الميزانية في مجال التعليم لن يكون موجوداً في 2019.

 

 

المصدر: يولانس-بوستن/ غيتساو

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن يُفجر قنبلة انتخابية: مستعدون للتعاون مع الديمقراطيين الاجتماعيين

قال رئيس الوزراء الدنماركي، لارس لوكه راسموسن، في كتاب يصدر اليوم الخميس تحت عنوان “لحظة …

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: