الجمعة , يونيو 22 2018
arda
الرئيسية / هجرة وأندماج / قوانين / الإبعاد القسري للأطفال عن ذويهم

الإبعاد القسري للأطفال عن ذويهم

arda

يسمح قانون الخدمات الاجتماعية للسلطات المحلية أن تقوم بإبعاد الأطفال عن ذويهم في حالات خاصة وقاهرة جداً.  

وينص القانون على وجوب وجود خطر حقيقي وواضح يهدد حياة الطفل أو نموه أو سلوكه. ولا يمكن للسلطات المحلية أن تستبعد الأطفال عن ذويهم إلا بعد التثبت من أنه لا سبيل آخر لمساعدة الطفل وحل المشكلة إلا بتغيير إقامة الطفل.

لجنة شؤون الأطفال والمراهقين في البلدية هي المسؤولة عن اتخاذ قرار الاستبعاد. وتتألف اللجنة من خمسة أعضاء : قاض وخبيرين في شؤون الأطفال وعضوين من المجلس البلدي.

يمكن للأهالي الطعن في قرار لجنة شؤون الأطفال والمراهقين لدى مجلس الطعون (الاستئناف) في كوبنهاغن خلال مدة أقصاها أربعة أسابيع من اتخاذ القرار. ويقوم المجلس بدراسة القضية من جديد خلال مدة أقصاها 8 أسابيع. وفي حال عدم رضا الأهالي عن قرار مجلس الطعون، يحق لهم الاستمرار في القضية أمام المحاكم الابتدائية Byretten.

حقوق الأهالي والطفل

  • منذ اللحظة الأولى التي يتم فيها فتح قضية استبعاد قسري يصبح المحامي المجاني حقاً للوالدين وللطفل. وللأهل الحق في اختيار محاميهم، ويُسمح لهم باختيار محامي من بلدية أخرى.
  • يحق للوالدين  الاطلاع على كل المعلومات والوثائق ذات الصلة التي في حوزة البلدية.
  • الحق في الحصول على “داعم شخصي” وهذا الداعم هو شخص حيادي مهمته مساعدة الأم أو الأب أو كلاهما  مع كل المسائل والظروف التي قد تنشأ على خلفية قضية الاستبعاد. والبلدية هي من تقوم بدفع أجرته.
  • يحق للوالدين المطالبة بتغيير “المشرف” Sagesbehandler لكن تغييره ليس حقاُ لهما..
  • يحق للوالدين اصطحاب شخص مرافق لهما في جلساتهم واجتماعاتهم مع البلدية، وهذا الشخص قد يكون صديقاً مقرباً أو أحد أفراد الأسرة. ولا يتلقى هذا الشخص أي أجر.
  • يحق للوالدين رؤية الطفل والتواجد معه. هناك احتمال أن تكون هذه اللقاءات بوجود مراقب. لجنة شؤون الأطفال والمراهقين هي من تقرر ذلك. ويجب أن تكون لدى البلدي أسباب معقولة لمراقبة اللقاءات. أحد الأسباب قد يكون إذا الأهل أو أحدهما عنيفاً أو غير قادر على رعاية الطفل. لا يجوز للبلدية أن تقوم بمراقبة اللقاءات دون الحصول على قرار من لجنة شؤون الأطفال والمراهقين.

أين يعيش الطفل في حال إبعاده عن ذويه 

البلدية هي من تقرر أين سيعيش الطفل بعد إبعاده. ومن حق الوالدين والطفل أن يتم الاستماع إليهم وتقديم اقتراحات قبل أن تتخذ اللجنة قرارها النهائي.

يتم إرسال الأطفال إلى أسر رعاية أو دور رعاية. و تنقسم أسر الرعاية إلى ثلاثة أنواع:

  • أسرة رعاية من ضمن شبكة العائلة نفسها. أي أنه قد تقوم البلدية بإرسال الطفل /الأطفال لتتم رعايتهم من قبل أحد أقرباء أو أصدقاء العائلة.
  • أسر رعاية تعد جزءاً من البلدية، وغالباً ما يكون لدى هذه الأسر أطفال وسيكون الطفل الوافد على قدم المساواة مع أطفال العائلة. وتُقدم البلدية الكثير من الدعم لهذه الأسر.
  • أسر رعاية خاصة وهي أسر عادية وافقت البلدية على رعايتها للأطفال وتخضع هذه الأسر لدورات تدريبية لأداء المهام التي عليهم القيام بها. وتتلقى هذه العائلة مبالغ مالية لقاء رعايتها للطفل الذي يُقيم لديها.

كما قد يتم إرسال الطفل إلى مؤسسة خاصة لرعاية الأطفال إلى إلى مدرسة داخلية إذا كان في الصف الثامن أو التاسع أو العاشر.

في الختام، هذا القانون موجود لحماية الطفل، ولا يمكن اللجوء إليه إلا كخيار أخير وعند التثبت من أنه لا يمكن مساعدة الطفل إلا بهذه الطريقة.

لقراءة المزيد عن الحقوق اضغط هنا

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

اللجوء في الدنمارك

من يمكنه التقدم بطلب اللجوء؟ يمكن لأي أجنبي مقيم في الدنمارك التقدم بطلب الحصول على …

المدارس الابتدائية في الدنمارك

يعود تأسيس المدارس الابتدائية Folkeskolen  إلى العام 1814، والتي كانت تحمل اسم Almueskolen حتى العام …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: