الجمعة , يونيو 22 2018
arda
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / انخفاض مصداقية زعيم الحزب الليبرالي الاجتماعي Det Radikale Venstre
Den radikale leder Morten Østergaard på De Radikales landsmøde i Nyborg. Foto: Tim Kildeborg Jensen

انخفاض مصداقية زعيم الحزب الليبرالي الاجتماعي Det Radikale Venstre

arda

يرى، Hans Engell، أن على زعيم الحزب الليبرالي الاجتماعي Det Radikale Venstre، مورتن أوسترغاد أن يغيير من أسلوبه إذا أراد أن يكون أكثر مصداقية.

أظهر استطلاع جديد للآراء أجرته مؤسسة Voxmete لصالح وكالة الأنباء غيتساو أن 14.4 % من الدنماركيين يعتقدون أن زعيم الحزب الليبرالي الاجتماعي، Morten Østergaard، يتمتع بمصداقية عالية جداً أو عالية فقط.

وبهذه النتيجة احتل Morten Østergaard المرتبة الثامنة بين القادة والزعماء السياسيين التسعة في مجلس الشعب في قصر كريستيانسبورغ. فقط زعيم التحالف الليبرالي لديه مصداقية أقل منه ويحتل المرتبة التاسعة.

ووفقاُ للمحلل السياسي، Hans Engell،  فإن نتائح المصداقية السيئة تضرب الليبراليين الاجتماعيين De Radikale في أسوأ أوقاتهم.

ويقول:

  • نحن أمام انتخابات مجالس البلديات، و للتو انتهينا من قضية Anne Mee Allerslev في كوبنهاغن.
  • وفي الوقت نفسه لطالما كان الحزب الليبرالي الاجتماعي يتمتع بمستوى عالي من الحرفية والجدية مع قادة من أمثال Margrethe Vestager و Niels Helveg Petersen و Marianne Jelved.
  • كثير من الناس يربطونهم بالنزاهة العالية، لذا فإن الوضع لا يمكن أن يسوء أكثر من ذلك.

ويرى أن أسلوب مورتن أوسترغاد ومظهره أثرا على مصداقية السياسي البالغ من 41 عاماً.

ويتابع هانس إنجل قائلاً:

  • إنه سياسي بارع ويمكن أن يكون مسلياً، لكنه يُقدم في التلفاز كما لو أنه رئيس مجلس طلبة مستاء.
  • تراه دائماً غاضبا ودائماً هناك ما ينتقده وليس بشكل يعود بالفائدة.
  • لا أعتقد أن كثير من الناخبين يجدون هذا الشكل مثيراُ للغاية.

ويرى هانس إينجل أن القضايا الكثيرة  التي أثيرت حول عمدة كوبنهاغن السابقة Anne Mee Allerslev زادت من صعوبة الوضع على زعيم حزب الليبراليين الاجتماعيين De Radikale ، ويقول:

  • اختار مورتن أوسترغارد الخروج للعلن ودعمها بشكل كبير، وحاول تكنيس مقالات BT من الطريق، وقال إن باستطاعة Anne Mee متابعة عملها.
  • وكما غرقت Anne Mee Allerslev ببطء كالحجرة، غرق مثلها مورتن أوسترغارد.
  • إذا كان يريد أن يسلك الطريق الآخر، عليه أن يجد أسلوب ونمط مختلف فيما يتعلق بوسائل الإعلام. ومن الناحية السياسية على الحزب العمل أكثر للحصول على النفوذ الذي لم يحظى به في السنوات الأخيرة.

تم إجراء الاستطلاع بين 23-29 تشرين الأول/ أكتوبر.

 

المصدر: Jyllands-Posten/ Ritzau

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

حزب الشعب الدنماركي يهدد بطرد وزيرة لإنجازها القليل

قال حزب الشعب الدنماركي مهدداً إن على وزيرة شؤون كبار السن Thyra Frank التقدم باقتراحات …

يجب إعادة طالبي اللجوء الأطفال المرفوضين إلى أفغانستان

تتفاوض كل من الدنمارك والنرويج مع الحكومة الأفغانية من أجل إنشاء مركز لطالبي اللجوء القصر …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: