الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / اقتصاد / الأجانب ينقذون الفنادق الدنماركية
Hos Axel Guldsmeden Hotel i København må de ansatte udlændinge, som Dawid Ksiozek (i midten) fra Polen. Foto: Peter-Emil Witt

الأجانب ينقذون الفنادق الدنماركية

هناك نمو كبير في قطاع الفنادق. ولذلك، تعتمد الفنادق الدنماركية على توظيف العمالة الأجنبية.

وتقول، Sandra Weinert، صاحبة سلسلة فنادق Guldsmeden Hotels إن شركتها ما كان لها أن تبقى متماسكة لولا الأجانب.

ولدى Guldsmeden Hotels عشرة فنادق. خمسة منهم في كوبنهاغن. ولدى Sandra Weinert خطط لافتتاح مزيد من الفنادق.

ووفقاً لمنظمة Dansk Erhverv للأعمال هناك نمو كبير في قطاع الفنادق في الأفق. في كوبنهاغن من المتوقع أن تكون هناك زيادة بأكثر من 6500 غرفة فندقية في الفترة بين 2017-2020.

ولا يمكن لهذا النمو أن يستمر إذا لم تكن هناك إمكانية توظيف عمالة أجنبية.

شهد قطاع الفنادق والمطاعم حوالي 35.000 موظف إضافي منذ العام 2010. وهذا يعادل نمواً وقدره 35%.

من جانبها تحذر منظمة أرباب العمل لقطاع الفنادق والمطاعم، Horesta، السياسيين. إذا استمروا في زيادة صعوبة وصول الأجانب للعمل في الدنمارك فإن هذا سيكون على حساب التنمية.

يُشار إلى أن 28% من العاملين في المطاعم والفنادق هم من الأجانب. هذا ما تظهره الأرقام من جمعية أرباب العمل الدنماركية. ومنذ العام 2012 إلى اليوم ارتفع عدد العمل الأجانب في قطاع الفنادق والمطاعم من 28.000 إلى 41.000 عامل.

يعد قطاع المطاعم والفنادق ثالث أكبر قطاع في الدنمارك من حيث العمالة الأجنبية. وأكبر مجالين يضمان عمالة أجنبية هما: قطاع الصناعة والتنظيف.

وتقول، Susanne Nordenbæk، من المنظمة الدنماركية للأعمال:” الاقتصاد الدنماركي يعتمد اعتماداً كلياً على العمالة الأجنبية”.

 

المصدر: Børsen

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

الدنمارك تمنح 385 مليون كرونة مساعدات لدول ترفض استقبال رعاياها

وفقاً لصحيفةKristeligt Dagblad تحصل العديد من الدول في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا على مئات الملايين …

12 يوماً على بدء مفاوضات تشكيل الحكومة وحزب الشعب الاشتراكي يدعو إلى التحلي بالصبر

مرّ اليوم 12 يوماً على انطلاق عجلة المفاوضات على تشكيل الحكومة الدنماركية القادمة. ولم تثمر …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: