الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / مدرسة السلام الحرة في أودنسا تفقد معوناتها الحكومية
Foto: Claus Fisker

مدرسة السلام الحرة في أودنسا تفقد معوناتها الحكومية

فقدت مدرسة السلام الحرة في أودنسا التي كانت تعاني من مشاكل اقتصادية حقيقة معوناتها الحكومية.

صرحت وزارة التعليم لصحيفة BT أن مدرسة السلام الإسلامية الحرة في أودنسا فقدت معوناتها الحكومية. وقالت الوزارة أن المدرسة تلقت رسالة من مجلس التعليم والجودة في هذا الخصوص.

يُشار إلى الوضع الاقتصادي السيء للمدرسة هو الأمر الذي أدى إلى إغلاقها. ووفقاً لمجلس التعليم والجودة سيكون من غير المسؤول الاستمرار في دفع المعونات الحكومية لمدرسة السلام.

وسبق لمدير المجلس أن شرح لصحيفة BT سبب احتجاز معونات المدرسة.

وقالت نائبة رئيسة مجلس التعليم والجودة، Susanne Clausen، للصحيفة:

  • لا يمكننا صب أموال الدولة في منشأة على وشك الإفلاس. المدرسة تعاني من مشاكل اقتصادية حقيقية، وعلينا أن نتصرف بناءً عليها.

الجديرّ بالذكر، أن الفوضى الاقتصادية ليست سور جزءاً من المشاكل التي تعاني منها المدرسة التي تأسست في العام 2009 في مدينة أودنسا من قبل أهالي من أصول عراقية.

وتمكنت صحيفة BT في أوائل شهر أيلول/سبتمبر المنصرم من الكشف أنه ووفقاً لمجلس التعليم والجود هناك قلق إزاء الطلاب الذين يعانون من ضغوطات.

الانضباط الصارم والتعليم باللغة العربية بلغ حداً كبيراً- إضافة إلى ذلك، هناك شكوك حول مدى إتقان مدير المدرسة للغة الدنماركية، الذي يُعد شرطاً في قانون المدارس الحرة.

لذا قام المجلس آنذاك لوضع المدرسة تحت الإشراف والمراقبة، وقام في الوقت نفسه بإيقاف المعونات الحكومية مؤقتاً ريثما تتضح الأوضاع.

أخيراً، يُشار إلى أن هناك 54 طالباً في مدرسة السلام، وهم في طريقهم الآن للعثور على مدرسة جديدة، في حال عدم تمكن المدرسة من الاستمرار من المواصلة دون المعونات الحكومية.

 

المصد: Jyllands-Posten/Ritzaue

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

الدنمارك تمنح 675 مليون كرونة لضحايا الحرب في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية صباح اليوم الأربعاء عن تقديم الحكومة الدنماركية مبلغ 675 مليون كرونة …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: