الخميس , أبريل 18 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / حزب الشعب الدنماركي يطالب بإزالة الجزء الأخير من السلسلة الوثائقية “تاريخ الدنمارك”
DR

حزب الشعب الدنماركي يطالب بإزالة الجزء الأخير من السلسلة الوثائقية “تاريخ الدنمارك”

يرى، Morten Messerschmidt، من حزب الشعب الدنماركي أن على التلفزيون الدنماركي DR أن يقوم بإزالة الجزء الأخير المثير للجدل من السلسلة الوثائقية “تاريخ الدنمارك”

دعا حزب الشعب الدنماركي Dansk Folkeparti التلفزيون الدنماركي إلى حذف الجزء الأخير من السلسلة الوثائقية “تاريخ الدنمارك: من على موقعه على الانترنت. ويتهم المؤرخون والسياسيون اليمينيون شبكة التلفاز الدنماركية DR بتشويه التاريخ في حقبة احتلال الدنمارك.

هذا ما يقوله عضو البرلمان الأوروبي عن حزب الشعب الدنماركي،  Morten Messerschmidt ل موقع Altinget.

ويقول،  Morten Messerschmidt:

  • على شبكة التلفزيون الدنماركية DR أن تأخذ الانتقادات الجسيمة بعين الاعتبار وتحذف الجزء الأخير من موقعها على الانترنت.

ويقول إنه يتحدث بالنيابة عن حزب الشعب الدنماركي Dansk Folkeparti.

وأطلق نائب رئيس حزب الشعب الدنماركي، Søren Espersen، على الجزء الأخير من السلسلة الوثائقية بـ “البروباغاندا اليسارية” (الدعاية اليسارية). وحذر من وجود عواقب على شبكة DR في الاتفاقية الإعلامية الجديدة.

وكتب،  Morten Messerschmidt، يوم الثلاثاء على صفحته الخاصة على الفيسبوك:

  • هناك إجماع كبير نسبياً على أن الجزء الأخير من السلسلة الوثائقية “تاريخ الدنمارك” هو تزوير ممنهج للتاريخ. هناك تركيز كبير أحادي الجانب على مزايا الجناح اليساري خلال حقبة الاحتلال والحرب الباردة بعيد عن الواقع.

وأشار إلى أن المسلسل الوثائقي لم يذكر أي من مناضلي الحرية من الجناح اليميني.

وترى المحامية،Vibeke Borberg، المتخصصة في شؤون الإعلام من المدرسة الدنماركية العليا للصحافة والإعلام أنه لا يحق للسياسيين مطالبة شبكة تلفزيون DR بإزالة مواد من الموقع، لكن يمكن أن يمارسوا الكثير من الضغط على شبكة DR. وتقول:

  • باستطاعة السياسيين الصراخ والصياح بقدر ما يريدون. شبكة تلفزيون DR لا تزال قادرة على اتخاذ القرارات التي تريدها. لكن عندما يتم البت في هذا، ستأتي الدعوة في وقت ما بحيث يصبح موضوع DR حساساً.

وترى أن على شبكة DR أن تعيد النظر فيما تريد أن تفعل.

وقالت:

  • إنه سيف ذو حدين عليها موازنته. من ناحية أولى عليهم أن يسلموا ما يتوقعه السياسيون من وسائل إعلامية حكومية، ومن ناحية ثانية عليهم المحافظة على استقلاليتهم.

وأكدت مديرة الشؤون الثقافية في التلفزيون الدنماركي، Tine Smedegaard Andersen، أنه لن يتم حذف الجزء الأخير من على الموقع.

وختمت، Tine Smedegaard Andersen تقول:

  • لم نكن واضحين بشكل كافي فيما يتعلق بتأثير الجناح اليميني في هذا النمو الذي كنّا نصوره في الجزء الأخير. إلا أن الجزء الأخير هو قسم من سلسلة الكبيرة، ولن نقوم بحذفه.

 

المصدر: يولانس-بوستن/ غيتساو

 

 

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

تحديات جمة أمام الحزب الديمقراطي الاجتماعي لتشكيل الحكومة في حال فوزه في الانتخابات

الانتخابات البرلمانية  قاب قوسين أو أدنى، ويمكن للمتابع المهتم  ملاحظة بوادر الحملات الانتخابية على وسائل …

الدنمارك تمنح 675 مليون كرونة لضحايا الحرب في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية صباح اليوم الأربعاء عن تقديم الحكومة الدنماركية مبلغ 675 مليون كرونة …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: