الثلاثاء , أكتوبر 15 2019
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / إصابة طفل 3 سنوات بأضرار دماغية بعد عملية جراحية روتينية
TV2

إصابة طفل 3 سنوات بأضرار دماغية بعد عملية جراحية روتينية

خطأ ما وقع، عندما استيقظ الطفل أحمد ذو السنوات الثلاث بعد عملية إزالة سوائل من الأذن- والآن يعاني الطفل من أضرار دماغية.

 

منذ ما يقارب الأربعة أشهر والطفل أحمد موجود في مشفى آلبورغ الجامعي. بعد عملية إزالة سوائل ناجحة في الأذن في عيادة سمعية في عيادة المقاطعة في مدينة Brønderslev. وقع خطأ ما أثناء عملية الإنعاش (الاستيقاظ من التخدير).

كان أحمد خالد وحيداً في الصالون وحاول طلب المساعدة لدى استيقاظ ابنه، ويقول:

  • وجدتُ طبيب وأخبرته أن ابني ليس على ما يرام. قام الطبيب بفحص نبضه وقال لي أن وضع ابني سيءاً، وأنه لا يستطيع التنفس وأن قلبه قد توقف.

لكن من غير الجائز أن يكون أحد خالد وحيدا مع ابنه أثناء عملية الإنعاش (الاستيقاظ من التخدير).

التوصيات والتعليمات في هذا المجال واضحة:  إما أن يكون هناك شخص متخصص أنقاء عملية الإنعاش والاستيقاظ،أو أن يكون هناك جهاز مراقبة إلكتروني.

وضع الطبيب تحت المراقبة وإبلاغ الشرطة

لم تكن الشروط الطبية مستوفاة في هذه الحالة، ولهذا قام المجلس الوطني لسلامة المرضى بتقديم بلاغ لدى الشرطة ضد العيادة الطبية ووضعت الطبيب المسؤول تحت المراقبة الصارمة.

وتقول، Charlotte Hjort، مديرة وحدة في المجلس الوطني لسلامة المرضى في Randers :

  • نحن نتابع  بجدية كبيرة حصول شيء كهذا. ما كان يجب أن يحدث ما حدث.

يُشار إلى أنه وفي معظم مستشفيات البلاد يتوفر كلا الشرطين، أي أن هناك جهاز رصد إلكتروني وممرضة أثناء عملية الإنعاش. لكن الأمر ليس كذلك في بعض العيادات الصغيرة.

وتقول، Mona Tarpgaard، رئيسة لجنة تخدير الأطفال:

  • النتيجة قد تكون أن المريض قد يكون في حالة خطيرة وبحاجة إلى مساعدة وأننا قد نتأخر في تقديم العلاج الذي يحتاجه المريض.

وكانت القناة TV2 قد حاولت سؤال الطبيب المسؤول عن سبب عدم وجود رقابة لأحمد بعد عمليته، إلا أن الطبيب رفض إجراء المقابلة.

دعوة إلى جميع الأطباء

عملية صرف السوائل من الأذن من العمليات والتدخلات الجراحية التي يتم إجراؤها بكثرة على الأطفال في الدنمارك.

تقول،  Charlotte Hjort، من المجلس الوطني لسلامة المرضى في Randers:

  • على أطباء الأذن، وجميع الأطباء من مختلف الاختصاصات اتباع التوصيات المفروضة.

أما بالنسبة لعائلة خالد فما زال من الصعب استيعاب حقيقة أن طفلهم لن يعود إلى سابق عهده. أبداً.

ويقول والد الطفل أحمد خالد:

  • قد يتحسن بعض الشيء في المستقبل، لكنه لن يكون الصبي نفسه مرة أخرى. أبداً.

في تقرير إلى المجلس الوطني لسلامة المرضى ووفقاً لـ Nordjysk كتب الطبيب المسؤول قائلاً انه قام بطرد الممرضة المسؤولة في هذه الحالة. كما أضاف بأنه قام بتوظيف ممرضة تخدير لمراقبة المرضى أثناء عملية الانتعاش.

 

المصدر TV2

 

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

الدنمارك تمنح 675 مليون كرونة لضحايا الحرب في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية صباح اليوم الأربعاء عن تقديم الحكومة الدنماركية مبلغ 675 مليون كرونة …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: