الجمعة , نوفمبر 15 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / حزب التحالف الليبرالي: التفاوت الاقتصادي في الدنمارك سببه الناس أنفسهم

حزب التحالف الليبرالي: التفاوت الاقتصادي في الدنمارك سببه الناس أنفسهم

خلاف سياسي حول أسباب التفاوت الاقتصادي، بينما يدرس الخبراء الاقتصاديون العلاقة بين السلوك والتفاوت الاقتصادي.

على الرغم من التفاوت الكبير في ثروات ودخل المواطنين الدنماركيين إلا أن هذا التفاوت لا يعني أبداُ أنه “غير عادل”. التفاوت الاقتصادي (عدم المساواة الاقتصادية) هو تعبير عن خيارات شخصية، هذا ما يراه المتحدث باسم حزب التحالف الليبرالي للشؤون المالية، Joachim B. Olsen.

ويقول، Joachim B. Olsen:

” العامل الحاسم في التفاوت الاقتصادي هو خيار الناس أنفسهم، على سبيل المثال عدد ساعات عملهم، وكيف ينفقون أموالهم”

ويتابع قائلاً:

” لذلك، فإن عدم المساواة في الدنمارك هو ذاتي المنشأ وليست مشكلة. البعض يختار شراء منزل وهذا يمكن أن يوفر لهم ثروة كبيرة على المدى الطويل. آخرون يختارون الاستثمار وشراء أسهماً بدلاً من الذهاب في عطلة”.

ويرى حزب التحالف الليبرالي  أن اختيار الناس لتخصصاتهم التعليمية مثال آخر على أن خيارات الناس هي التي تلعب دوراً في التفاوت الاقتصادي. فاختيار التخصص التعليمي هو من سيحدد دخل الفرد وثروته.

ويقول صوت معارض لصوت التحالف الليبرالي إن التحالف الليبرالي ينسى أن هناك هيكليات في المجتمع هي التي تخلق حالة عدم المساواة الاقتصادية (التفاوت الاقتصادي).

يقول،Pelle Dragsted، من حزب الوحدة  Enhedslisten:

” عدم المساواة الاقتصادية ليست مجرد نتيجة لخيارات الفرد. الإرث على سبيل المثال يلعب دوراً كبيراً في ثروة الفرد، والفرد لا يختار العائلة التي سيُولد فيه”.

”  عنصرا  البنية الاجتماعية والخيارات الشخصية يلعبان دوراً كبيراً في موضوع عدم المساواة، لكن من الصعب جداً تحديد أي العاملين يأتي أولاً. الدجاجة أولاً أو البيضة؟” يسأل هو.

ويحذر حزب الوحدة من تحويل نقاش عدم المساواة الاقتصادي من موضع توزيع الثروة إلى موضوع خيار شخصي وسلوك.

لكن العلاقة بين السلوك وعدم المساواة على وجه التحديد تشكل موضوعاً لدراسة جديدة يقوم بها مركز السلوك الاقتصادي وعدم المساواة في جامعة كوبنهاغن.

وتقول الدراسة التي لم تنشر حتى الآن أن التفاوت في الثروة يرجع إلى حد كبير إلى قدرة الناس على التحلي بالصبر.

يقول، Claus Thustrup Kreiner، بروفيسور الاقتصاد في جامعة كوبنهاغن:

” لدينا فرضية تقول أن الاختلافات السلوكية العميقة بين الناس تلعب دوراً كبيراً في عدم المساواة”.

ويقول: ” أسباب عدم المساواة ليست فقط بسبب اختلاف المهارات والقدرات والأحداث العشوائية كالمرض والبطالة.

 

المصدر: صحيفة يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

لجنة تحقيق للتحقيق في قضية وزيرة الهجرة والاندماج السابقة

قالت وزارة العدل الدنماركية اليوم الثلاثاء إن الحكومة مستعدة لتشكيل لجنة تحقيق رسمية للتحقيق في …

الدنمارك تمنح 385 مليون كرونة مساعدات لدول ترفض استقبال رعاياها

وفقاً لصحيفةKristeligt Dagblad تحصل العديد من الدول في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا على مئات الملايين …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: