الثلاثاء , يوليو 23 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الشعب الدنماركي متفقان على سن قانون من شأنه إغلاق العديد من المدارس الإسلامية
Foto: Google Maps

الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الشعب الدنماركي متفقان على سن قانون من شأنه إغلاق العديد من المدارس الإسلامية

 

كتبت القناة التلفزيونية TV2 أن الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الشعب الدنماركي متفقان على وضع تشريع قانوني من شأنه السماح بإغلاق عدة مدارس إسلامية.

وقال المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي، Benny Engelbrecht:

  • حزب الشعب الدنماركي يدعم اقتراحنا، ويرى أنه فكرة جيدة. إلا أن الحكومة لا تدعم مشروع القانون، لذا لا توجد أغلبية كافية لتمريره.

وكان الحزب الديمقراطي الاجتماعي قد تقدم باقتراحاً يدعو فيه إلى حرمان المدارس الحرة من المعونات الحكومية إذا تجاوزت نسبة طلابها من أصول غير دنماركية حاجز الخمسين بالمئة. ويبرر الحزب اقتراحه بأن هذا يمنع وجود مجتمعات موازية.

من جانبه أعلن حزب الشعب الدنماركي على لسان، Alex Ahrendtsen، المتحدث الرسمي باسم الحزب لشؤون التعليم عن انفتاحه على مشروع القانون وبأنه مستعد لتشديد التشريعات، حيث قال:

  • نريد تشديد القانون لتخفيض عدد المدارس الإسلامية الحرة قدر الإمكان. الأولاد يتعرضون لضغوط إسلامية هائلة، وهذه المدارس لم تقدم أي شيء جيد للمجتمع الدنماركي.

وتجدر الإشارة إلى أن 7 مدارس من أصل 11 مدرسة خاضعة للرقابة الخاصة من قبل المجلس التعليمي والجودة هي مدارس إسلامية. وفي الدنمارك هناك ما مجموعه 26 مدرسة إسلامية حرة. أي وبعبارة أخرى فإن ربع المدارس الإسلامية الحرة تخضع لرقابة صارمة من قبل المجلس التعليمي.

من جانبه رفض المتحدث الرسمي باسم حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا) للشؤون السياسية، Jacob Jensen، فكرة الحزب الديمقراطي الاجتماعي وقال إن حزبه يتفق مع السياسات الرامية للحيلولة دون قيام مجتمعات موازية في المجتمع الدنماركي. إلا أن حزبه لا يدعم اقتراح الحزب الديمقراطي الاجتماعي بحرمان المدارس الإسلامية الحرة من المعونات الحكومية. وقال:

  • أعتقد أنه يجب حرمان المدارس الحرة من المعونات بالنظر إلى التعليم الذي تقدمه وليس بالنظر إلى خلفيات طلاب المدرسة.

وأشار إلى أنه من المقلق أن تكون 7 مدارس من أصل 11 مدرسة خاضعة للرقابة هي مدارس إسلامية. وقال في هذا الصدد:

  • نعم، يقلقني هذا الأمر. أعتقد أن الرقم كبير مقارنة بعدد المدارس الحرة في الدنمارك والتي تعمل بشكل ممتاز.

ورفض المتحدث باسم حزب فينستغا الحاكم التعليق على سؤال ما إذا كان يجب حرمان المدرسة الإسلامية الحرة في كوبنهاغن، مدرسة الغدير، من المعونات الحكومية قبل أن يعلن المجلس التعليمي والجودة تقريره بخصوص هذه المدرسة.

إلا أن المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب المحافظ لشؤون الاندماج، ناصر خضرة، يرى أنه يجب حرمان المدرسة من المعونات، حيث قال:

  • علينا قطع المعونات عن المدارس التي نشهد فيها مشاكل، مثل هذه المدرسة على سبيل المثال.

 

 

المصدر: القناة TV2

 

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

12 يوماً على بدء مفاوضات تشكيل الحكومة وحزب الشعب الاشتراكي يدعو إلى التحلي بالصبر

مرّ اليوم 12 يوماً على انطلاق عجلة المفاوضات على تشكيل الحكومة الدنماركية القادمة. ولم تثمر …

فريدركسن تبدأ مفاوضات تشكيل الحكومة وتلغي إجازتها الصيفية

قالت رئيسة الحزب الديمقراطي الاجتماعي، ميته فريدركسن،إنها منحت مفاوضات تشكيل الحكومة وقتاً كافياً. وجاءت تصريحات …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: