الأربعاء , مايو 22 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / زعيم حزب البديل: من قال إنه يجب أن يكون هناك مرشحان فقط لرئاسة الوزراء
Foto: Finn Frandsen

زعيم حزب البديل: من قال إنه يجب أن يكون هناك مرشحان فقط لرئاسة الوزراء

 

الحزب الديمقراطي الاجتماعي وحزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا) ليسا الوحيدان اللذان يستطيعان تشكيل الحكومة. كل زعماء الأحزاب الآخرون جاهزون لمنصب رئيس الوزراء.

قال أوفه إلبيك زعيم حزب البديل: :لدينا أسطورة في قصر كريستيانسبورغ تقول انتبه لتكون مرشحاً لرئاسة الحكومة عليك امتلاك حزب كبير وعريق في مجلس الشعب”. ودعا إلبيك إلى دفن الأسطورة ووقف الحملات الانتخابية التي يقوم لارس لوكه راسموسن زعيم حزب الدنمارك الليبرالي(فينستغا)، وميته فريدركسن زعيمة الحزب الديمقراطي الاجتماعي. ويرى إلبيك أنه يجب أن يكون هناك مرشحين كثر لمنصب رئاسة الوزراء. ويقول إن وجود مرشحين اثنين فقط قليل جداً وغير كاف.

وعلى ما يبدو أن أغلبية الناخبين يتفقون مع ما يقوله زعيم حزب البديل، أوفه إلبيك. حيث أظهر استطلاع  أجرته Voxmeter لصالح وكالة الأنباء Ritzau، أن 63.9 % من الناخبين أعربوا عن رغبتهم بوجود مرشحين آخرين إلى جانب راسموسن وفريدركسن. وجاءت هذه الاستطلاعات بالتزامن مع المنافسة بين الكتلتين الزرقاء والحمراء على تشكيل الحكومة القادمة في فعاليات “بقاء الشعب” في بورنهولم.

وأعرب زعيم حزب البديل عن تفاجئه الإيجابي بهذه النسبة. وكان إلبيك قد تحدث في فصل الربيع عن عملية جديدة لاختيار رئيس الوزراء، يكون فيها دوراً للملكة.

وقال إلبيك:” نتائج الاستطلاع دليل على أن الناخبين والمواطنين يفتقدون وجود مرشحين آخرين. يجب أن تتغير قواعد اللعبة السياسية. تماماً كما جرى مع ماكرون في فرنسا. ماكرون لم يكن معروفاً قبل صعوده إلى المشهد السياسي، ولم يكن لديه التنظيم الحزبي القوي. إلا أنه فاز بالانتخابات الرئاسية والانتخابات البرلمانية بأغلبية ساحقة”.

كما أشار إلبيك إلى الانتخابات البريطانية وقال:

” ووجدنا الوضع ذاته تقريباً في بريطانيا، حيث لم يكن مرشح حزب العمال يتمتع بالتنظيم الحزبي القوي. إلا أنه رغم ذلك حقق نتائج جيدة جداً في الانتخابات. كل هذا يشير إلى ما يشهده العالم من حولنا ضرب الدنمارك أيضاً. نحن نريد الاستماع إلى أصوات أخرى”.

ويرى إلبيك أن زعماء الأحزاب البرلمانية التسعة يتمتعون بالمهارات الكافية لقيادة الحكومة. لذلك فإن تغيير قواعد اللعبة السياسية قادم لا محالة إذا ما توافرت الإرادة لذلك.

  • قد يحدث هذا غداً. إذا ما تكون موقف مشترك لإضفاء الشرعية على هذا الكلام. من حيث المبدأ كل زعماء الأحزاب مرشحين لمنصب رئيس الوزراء. لكن أعتقد أن الأمر سيكون صعباً إذا كان حزب واحد فقط من يتكلم بهذا الموضوع.

ومازالت مسارات العام 2006 مازالت تلقي بظلالها حتى يومنا هذا. حيث تحدت زعيمة الحزب الليبرالي الاجتماعي السابقة، Marianne Jelved، زعيم حزب الدنمارك الليبرالي (فينستغا)، Anders Fogh Rasmussen، لكن تم إسقاط المخطط.

س: ماذا عنك أنت؟ هل ترى نفسك ماكرون الدنمارك؟

  • لا، لا أعتقد ذلك. وإذا كنت كذلك لن أقول هذا. سيكون من اللامكرونية قول هذا.

 

المصدر يولانس -بوستن

 

 

 

 

 

 

 

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن يُفجر قنبلة انتخابية: مستعدون للتعاون مع الديمقراطيين الاجتماعيين

قال رئيس الوزراء الدنماركي، لارس لوكه راسموسن، في كتاب يصدر اليوم الخميس تحت عنوان “لحظة …

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: