الخميس , يونيو 20 2019
الرئيسية / راديو سوا / مجتمع / أخبار المجتمع / باحثون: مواطني الدول الغربية ارتكبوا هجمات إرهابية أكثر من اللاجئين
TV2

باحثون: مواطني الدول الغربية ارتكبوا هجمات إرهابية أكثر من اللاجئين

بقلم MAIKEN REIMER RØNNEBERG  

خلص تقرير جديد إلى اللاجئين وطالبي اللجوء مسؤولين عن 5% من الهجمات الإرهابية التي شهدتها الدول الغربية في العامين الأخيرين، في حين أن 73% من الهجمات كان يقف وراءها مواطني الدول التي شهدت الهجمات.

هذا ما توصلت إليه دراسة جديدة في برنامج التطرف في جامعة جورج واشنطن. واستعرض الباحثون الهجمات الإرهابية المرتبطة بالجهاد والتي وقعت في أوروبا وأمريكا الشمالية منذ العام 2014، حين أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن إنشاء خلافة إسلامية في كل من سوريا والعراق.

وقام الباحثون بدراسة 51 هجوماً أرهابياً وخلصوا إلى أنه في المتوسط كان هناك تخطيط لشن خمس هجمات شهرياً في الغرب. وأن من أصل 65 إرهابيا يقفون وراء 51 هجوما، كان هناك فقط ثلاثة لاجئين أو طالبي لجوء.

وقال Lorenzo Vidino الباحث في شؤون الإرهاب والكاتب الرئيسي لهذا التقرير للتلفزيون الدنماركي DR :

” الخوف من أن يكون اللاجئين إرهابيين غير مدعم بالحقائق. كانت هناك حالات فردية شارك فيها اللاجئون أ وطالبو اللجوء في عمليات إرهابية، ولا نستطيع القول أن هناك صلة واضحة بوضع اللاجئين، وأن الإرهابيين استغلوا تدفق اللاجئين إلى أوروبا حاملين وثائق سفر مزورة. معظم الحالات لا تمت بصلة اللاجئين أو طالبي اللجوء”.

وذكر الباحثون في تقريرهم أن سلسلة الهجمات الإرهابية التي ضربت أوروبا وأمريكا الشمالية لها جذور من خارج العالم الغربي. ويرى الباحثون أن تنظيم الدولة الإسلامية زاد من نشاطه الدعائي من أجل إيصال رسالته.

وتابع Lorenzo Vidino قائلاً:

” نحن نشهد وضعاً خطيراً، فنحن نرى أشخاص من الغرب هم من يرتكبون الهجمات الإرهابية. وسجلت الدول الغربية ارتفاعاً كبيراً في حالات انتشار التطرف بين الناس، كما أن أجهزة الاستخبارات ليست لديها الموارد الكافية لمراقبة جميع الذين قد يشكلون خطراً وتهديداً”.

وفي معظم الهجمات الإرهابية كان هناك شخصاً واحداً فقط نفذ الهجوم بنفسه.

ويقول الباحثون في تقريرهم: ” لا يوجد خصائص محددة للإرهابي. أولئك الذين نفذوا هجمات إرهابية منهم المراهقون ومنهم رجال بسن الخمسين، منهم مشردين وفقراء ومنهم أناس عاديين، منهم من قاتل في سوريا ومنهم أناس لم يكن لهم أي تاريخ مع التطرف.

 

والهجمات الإرهابية التي درسها الباحثون متوزعة على الشكل التالي:

فرنسا 17 هجوماً، الولايات المتحدة الأمريكية 16 هجوماً، ألمانيا 6 هجمات، بريطانيا 4 هجمات، بلجيكا 3 هجمات، كندا 3 هجمات، الدنمارك هجمة واحدة، السويد هجمة واحدة.

 

المصدر صحيفة يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

حزب الشعب الدنماركي يمنع أحد أعضاءه من حرق القرآن

لم يعد راسموس بالودان الوحيد الذي يرغب في حرق نسخ من القرآن باسم حرية التعبير. …

الدنمارك تمنح 675 مليون كرونة لضحايا الحرب في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية صباح اليوم الأربعاء عن تقديم الحكومة الدنماركية مبلغ 675 مليون كرونة …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: