الخميس , يونيو 20 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / حزب البرجوازيين الجدد دون العتبة الدنيا لدخول البرلمان
(Foto: Søren Bidstrup / Scanpix )

حزب البرجوازيين الجدد دون العتبة الدنيا لدخول البرلمان

بقلم Morten Øyen

للشهر الثالث على التوالي لا تسير الأمور بشكل لحزب البرجوازيين الجدد، الذي يقبع دون العتبة الدنيا لدخول البرلمان الدنماركي في استطلاعات الرأي. في حين أن الكتلة الحمراء تزيد من تقدمها.

يواجه حزب البرجوازيين الجدد سؤال ما إذا كان سيدخل مجلس الشعب أو لا. فبعد انطلاقة الحزب السريعة السريعة وهبوب رياحه في فصل الخريف، بدأت رياحه بالهدوء شيئاً فشيئاً في فصل الربيع. وبخطوات صغيرة، يتراجع حزب البرجوازيين الجديد شهراً بعد شهر  منذ شباط /فبراير في استطلاعات الرأي، ليقف الآن دون العتبة الدنيا لدخول البرلمان. حيث يقف الحزب في آخر استطلاعات الرأي مع 1.7% من الأصوات ،وهي نسبة غير كافية لدخول البرلمان.

من المبكر الحكم بخروج البرجوازيين الجدد

ووفقاً للمعلق السياسي Erik Holstein فإنه من السابق لأوانه الحكم بخروج الحزب المعروف بسياسة هجرة شديدة الصرامة و سياسة اقتصادية ليبرالية.

ويقول Erik Holstein :” من الصعب لحزب البرجوازيين الجدد أن يحافظ على اهتمام نشرات الأخبار به، لذا من الطبيعي أن تتراجع شعبيته. لكن عندما تبدأ الحملات الانتخابية، سيكون هناك اهتمام أكبر بالحزب و بزعيمته،Pernille Vermund”.

وتابع Erik Holstein :” أظهرت Pernille Vermund كاريزما قيادية، وأما الحزب فرصة لاختياره، قد لا تكون كبيرة، لكنها كافية لأن تُدخلهم مجلس الشعب، إذا تم استغلالها”.

ويقول Kasper Møller Hansen لا تزال هناك بعض الشكوك حول حزب البرجوازيين الجدد في استطلاعات الرأي. الحزب ما زال صغيراً في استطلاعات الرأي ولم يسبق له أن تواجد على ورقة الانتخابات.

سنرى مدى قوة الحزب وبرنامجه في الخريف القادم حيث هناك انتخابات مجالس البلديات وانتخابات المقاطعات. وستكون هذه الانتخابات مئشراً على قوة برنامج الحزب.

ويقول Kasper Møller Hansen :” إذا حصلوا على مرشحين جيدين فمن الممكن أن يحققوا بعض الانتصارات. ولكن من الصعب لحزب صغير وفتي أن يحقق ظهوره من خلال الانتخابات المحلية. سيكون من الأسهل عليهم جذب الاهتمام في الحملات الانتخابية في  انتخابات مجلس الشعب. هنا لديهم فرصة للمشاركة في مناظرات زعماء الأحزاب والمناقشة وتقديم حزبهم على شاشات التلفاز”.

خطر ضياع أصوات الكتلة الزرقاء

ويرى Erik Holstein إذا كان حزب البرجوازيين الجدد وزعيمته Pernille Vermund سيكونان في الأرجوحة فإن على أحزاب الكتلة الزرقاء الأخرى اتخاذ قرار استراتيجي. إما أن يتحدثوا مع البرجوازيين الجدد ومساعدتهم على تجاوز العتبة الدنيا لدخول البرلمان، أو تجاهلهم ومحاولة دفنهم.

ويقول Erik Holstein:” سيتم اتخاذ هذا القرار عند اقتراب الانتخابات بلا أي تعاطف”.

وكانت الكتلة الحمراء قد زادت من تقدمها على مدى الشهور الأخيرة لتحصل الكتلة الحمراء على مقعدين إضافيين. فوفقاً لآخر الاستطلاعات لدى الكتلة الحمراء 92 مقعد، و83 للكتلة الزرقاء.

 

المصدر Altinget

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن يُفجر قنبلة انتخابية: مستعدون للتعاون مع الديمقراطيين الاجتماعيين

قال رئيس الوزراء الدنماركي، لارس لوكه راسموسن، في كتاب يصدر اليوم الخميس تحت عنوان “لحظة …

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: