الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / حزب الشعب الدنماركي: يجب ترحيل الآباء الصوماليين الذين يرسلون أبناءهم في رحلات إعاد التربية

حزب الشعب الدنماركي: يجب ترحيل الآباء الصوماليين الذين يرسلون أبناءهم في رحلات إعاد التربية

 

يرى مارتن هنريكسن الناطق باسم حزب الشعب الدنماركي لشؤون الأجانب أن الآباء الصوماليين الذين يرسلون أبناءهم إلى الصومال لتلقي تربية صومالية لا مستقبل لهم هنا في الدنمارك. كما أنه يجب سحب تصاريح إقامتهم  وترحيلهم إلى وطنهم.  وأن على السلطات أن تقيم ما إذا كا يجب انتزاع الأطفال منهم قسراً.

 

  • عندما يرسل الآباء أبناءهم في مثل هذه الرحلات فإنه يجب سحب تصاريح إقامتهم وإرسالهم إلى بلدانهم، ومن الممكن أن يكون ذلك مع أطفالهم.
  • وإذا رأت السلطات المعنية أن الأهالي غير قادرين على رعاية الأبناء، فيجب انتزاع الأطفال منهم قسراً.

 

وجاءت تصريحات هنريكسن هذه تعليقاً على تقرير للقناة التلفزيونية TV2 يتحدث عن تحرير فتاتين دنماركيتين من أصول صومالية من مدرسة دينية متطرفة لتحفيظ القرآن في الصومال.

وكانت الفتاة ياسمين عثمان قد تعرضت للضرب بالحبال والعصي في مدرسة تعليم القرآن.

وثالت الفتاة للقناة TV2 بأن أمها خدعتها وأرسلتها إلى مدرسة القرآن. لأن والدها يعتقدان أنها أصبحت غربية في تفكيرها وأن الوقت قد حان للتعلم كيف تصبح مسلمة أفضل.

ولدى سؤال مارتن هنريكسن ما إذا كان بإمكان الدنمارك إرسال الآباء والأمهات والدنمارك من الدول الموقعة على اتفاقية حقوق الطفل والاتفاقيات الأخرى المتعلقة بحماية وحدة كيان الأسرة.

 

  • العائلة مفككة ومقسمة مسبقاً، عندما يقرر الآباء إرسال أبنائهم إلى معسكرات إعادة التربية لأنهم أصبحوا دنماركيين كثيراً.

 

يُشار إلى أنه سبق لحزب الشعب الدنماركي أن اقترح في وقت سابق مصادرة إقامات الصوماليين وإرسالهم إلى وطنهم.

ويعترف مارتن هنريكسن بأن هذه “معركة صعبة” لكنها ضرورية من أجل وقف عمليات إعادة التربية.
المصدر Ritzau

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

الدنمارك تمنح 675 مليون كرونة لضحايا الحرب في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الدنماركية صباح اليوم الأربعاء عن تقديم الحكومة الدنماركية مبلغ 675 مليون كرونة …

دول الشمال ستقوم بنسخ سياسة اللجوء الدنماركية

تنادي العديد من الأحزاب السياسية الرئيسية في دول الشمال الأوروبي بنسخ سياسة الهجرة الدنماركية في …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: