الإثنين , أغسطس 19 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / اقتصاد / البنك الدنماركي وبنك نودريا يعترفان بوقوع عمليات غسيل أموال في بنكيهما
Foto: Ints Kalnins / Reuters

البنك الدنماركي وبنك نودريا يعترفان بوقوع عمليات غسيل أموال في بنكيهما

 

اعترف البنكان الكبيران، البنك الدنماركي و بنك نورديا بأنه تم استغلالهما من قبل المجرمين في عمليات غسيل أموال.

وقال رئيس الشؤون القانونية في البنك الدنماركي Flemming Stig Pristed في جلسة استجواب في مجلس الشعب بخصوص عمليات غسيل أموال:” نعترف بأننا لم نكن جيدين بما فيه الكفاية لوقف ومنع هذه العمليات، عندما قام المجرمون باستغلال فرع بنكنا في أستونيا حتى العام 2014″.

وكانت لجنة الضرائب والأشغال هي من دعت لجلسة الاستماع هذه بالتزامن مع وضع قانون جديد لمكافحة غسيل الأموال.

وقد وظف البنك الدنماركي 550 موظفا من أجل مكافحة عمليات غسيل الأموال. ويمثل هذا العدد خمسة أضعاف عدد الموظفين قبل خمس سنوات. وكان البنك قد أبلغ عن 5400 قضية خلال العام الماضي.

وأضاف رئيس قسم الشؤون القانونية أن البنك يتلقى 120.000 تحذيرا إلكترونيا سنويا بخصوص عمليات يشتبه بأن تكون عمليات غسيل أموال.

ومن الجدير بالذكر أن قانون مكافحة غسيل الأموال الجديد يدخل حيز التنفيذ يوم السابع والعشرين من شهر حزيران/يونيو القادم. ويفرض القانون الجديد على المصارف أن تتحقق المصارف من عملائها بشكل دقيق، والاحتفاظ بالمعلومات لمدة تصل إلى خمس سنوات، وإجراء تحقيقات شاملة على كل الصفقات والمعاملات التجارية المعقدة.

بنك نورديا وشأنه شأن نظيره البنك الدنماركي يتأسف ويعتذر لوقوع هذه العمليات في مصرفه. وقالت مديرة قسم المخاطر Julie Galbo في جلسة الاستماع:” باسم بنك نورديا، أود أن أقول إننا آسفون جدا، و نعتذر لأننا لم نكن جيدين بما فيه الكفاية لوقف ومنع عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب”.

وشارك في جلسة الاستماع مدير هيئة الرقابة المالية التابعة لوزارة الأشغال Jesper Berg. وأكد مدير هيئة الرقابة المالية أن هذه القضايا تشير إلى أن المصارف لم تفهم قوانين مكافحة غسيل الأموال. وأشار إلى أن على السلطات أن تطور من مهاراتها دائما.

وأضاف مدير الهيئة: “نحن بحاجة لمزيد من عمليات التفتيش في مجال مكافحة غسيل الأموال، وتوجيه المصارف وتوظيف عدد أكبر من الموظفين”.

وتستعمل هيئة الرقابة المالية ما يعادل 4.5 موظف بدوام كامل للحد من عمليات غسيل الأموال.

وقال مدير هيئة الرقابة المالية:” موظفينا كانوا مشغولين بما بات يعرف اليوم باسم أوراق بنما وقانون مكافحة غسيل الأموال الجديد. نحن ندرك تماما أنه علينا العمل بشكل أسرع والقيام بالمزيد من التحقيقات”.

و ذكر  النائب العام مورتن نيلس ياكوبسين اختصاصي الجرائم  الاقتصادية والجرائم الدولية إن على السلطات وطوال الوقت أن تطور من مهاراتها. وأضاف: علينا أن نتوقع دائما كل ما هو غير متوقع وأن نكون مستعدين للتعامل مع أشكال الجريمة الجديدة، وذكر الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والتحويلات السريعة كمثال على ذلك.

“العديد من الخدمات المصرفية التي تقدمها البنوك لصالح الناس لها جانب سلبي يقوم  المجرمون باستغلاله”.

 
المصدر غيتساو

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

فريدركسن تبدأ مفاوضات تشكيل الحكومة وتلغي إجازتها الصيفية

قالت رئيسة الحزب الديمقراطي الاجتماعي، ميته فريدركسن،إنها منحت مفاوضات تشكيل الحكومة وقتاً كافياً. وجاءت تصريحات …

راسموسن يُفجر قنبلة انتخابية: مستعدون للتعاون مع الديمقراطيين الاجتماعيين

قال رئيس الوزراء الدنماركي، لارس لوكه راسموسن، في كتاب يصدر اليوم الخميس تحت عنوان “لحظة …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: