الثلاثاء , مايو 21 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / الحكومة الدنماركية تمدد إجراءات المراقبة على حدودها والحزب الليبرالي الاجتماعي يرى التمديد عبثياً
Foto: Martin Lehmann

الحكومة الدنماركية تمدد إجراءات المراقبة على حدودها والحزب الليبرالي الاجتماعي يرى التمديد عبثياً

 

قررت الحكومة الدنماركية يوم الثلاثاء تمديد العمل بمراقبة حدودها مع ألمانيا مدة ستة أشهر . أي أن مراقبة الحدود ستستمر حتى الثاني عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر  2017.

إلا أن الحزب الليبرالي الاجتماعي De Radikale غير راضٍ عن هذا التمديد الذي وصفه بـ العبثي. ويرى الحزب أن الشرطة ستُحدق في لوحات السيارات لستة أشهر إضافية، بدلاً من حل الجرائم. ووصف الحزب قرار التمديد بالسياسة الرمزية.

وترى الناطقة باسم الحزب Sofie Carsten Nielsen  أن مراقبة الحدود هدر للأموال:

– إنه لمن العبث والسخف أن تقف الشرطة على الحدود لتُحدق في لوحات أرقام السيارات بدلاً من حل القضايا المحلية. الشرطة تُضيع عمل 240 سنة بوقوفها على الحدود. الحكومة مستمرة بسياستها الرمزية. هذا مزعج. لا يجب ولا يمكن استخدام مراقبة الحدود لمنع وصول اللاجئين. كما أن مراقبة الحدود ليست وسيلة فعالة في وقف الجريمة.

يُشار إلى أن الدنمارك حصلت على الضوء الأخضر من المجلس الأوروبي من أجل تمديد مراقبة الحدود.

والجدير بالذكر أنه ومنذ مطلع العام الحالي فإن آلاف المهاجرين وصلوا إلى الشواطئ الإيطالية منطلقين بقوارب من ليبيا. وغرق المئات منهم في مياه البحر المتوسط في هذه الرحلات الخطيرة.

وأضافت Sofie Carsten Nielsen. “علينا حل مشاكل الحدود بالتعاون وليس بمراقبة الحدود”.

وختمت بقولها:” علينا السيطرة على حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية وتقويتها. وهنا في الدنمارك يجب أن تتوفر للشرطة المصادر البشرية والوقت من أجل حل القضايا المحلية. لا يجب أن يقفوا على الحدود.
المصدر Ritzau/Jyllands-Posten

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

راسموسن يُفجر قنبلة انتخابية: مستعدون للتعاون مع الديمقراطيين الاجتماعيين

قال رئيس الوزراء الدنماركي، لارس لوكه راسموسن، في كتاب يصدر اليوم الخميس تحت عنوان “لحظة …

راسموسن وفريدركسن يرفضان التعاون مع حزب النهج الصارم المعادي للإسلام والمسلمين

تزامناً مع إعلان رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن عن موعد الانتخابات البرلمانية في الخامس من …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: