الخميس , فبراير 21 2019
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / الحكومة ترفض زيادة المراقبة على حدودها مع السويد
Foto: Martin Sylvest

الحكومة ترفض زيادة المراقبة على حدودها مع السويد

 

رفضت الحكومة الدنماركية على لسان وزير العدل سوغين بيب بولسن Søren Pape Poulsen زيادة المراقبة على حدودها المشتركة مع السويد، على الرغم من الجريمة وأعمال العنف المتصاعدة في مدينة مالمو السويدية. ويقول الوزير في الوقت الحالي لا نرى أي مبرر لذلك.

 

وكان الناطقة باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي للشؤون القانونية Trine Bramsen قد استدعت وزير العدل إلى جلسة مشاورة بشأن جرائم القتل وحوادث إطلاق النار والهجمات التي تشهدها مدينة مالمو السويدية. وعن مدى إمكانية انتقال عالم الجريمة المنظم من مالمو إلى الدنمارك.

 

وقال الوزير: إن الشرطة لا تعتقد بأن هذا حدث في الوقت الراهن. كما أن زيادة المراقبة على الحدود لن يُوقف المجرمين. علينا أن نتذكر أن هؤلاء الأشخاص قد يكونوا مواطنون سويديون يستطيعون الانتقال إلى الدنمارك عبر الجسر الواصل بين البلدين. ونحن لا نستطيع بطبيعة الحال تبين ما إذا كانوا أفراد عصابات أو لا. يجب أن يكونوا قد ارتكبوا جرائم لمعرفة ذلك. لذلك أجد صعوبة في فهم لماذا علينا زيادة المراقبة على الحدود. لكن علينا أن نكون متيقظين، وهذا ما أعدكم به.
وتابع الوزير قائلاً إحدى المشكلات في مدينة مالمو هي الأسلحة النارية التي نُقلت إلى المدينة وتم استعمالها في حوادث القتل وإطلاق النار. لكن المراقبة الدنماركية للحدود لن يُوقف إدخال هذه الأسلحة إلى مالمو. ولا تعتقد الشرطة السويدية أنه تم نقل هذه الأسلحة عبر الجسر الواصل بين البلدين. فهم يقولون أه يمكن أن تكون دخلت البلاد عبر العبارات في جنوب السويد. وهم يرون في ذلك المشكلة الكبرى. لذا لا يجب علينا أن نجعلها مشكلتنا.

 

ومن الجدير ذكره أن كل من الدنمارك والسويد كانتا قد أقرتا مراقبة مئقتة لحدودهما المشتركة.
وأقرت الحكومة السويدية في الرابع من كانون الثاني/يناير من العام الماضي مراقبة تدقيق هويات ووثائق المسافرين القادمين من الدنمارك. وفي اليوم نفسه أقرت الحكومة الدنماركية المراقبة ذاتها على حدودها مع ألمانيا.

 

ومراقبة الحدود يعني أنه يمكن منع دخول الناس الذين لا يحملون تصاريح إقامة إلى الدنمارك. وإذا أراد المرء التقدم بلجوء في الدنمارك سيسمح له بالدخول.

 

 

المصدر ritzau/ Jyllands-Posten

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

سياسة الهجرة الجديدة قد تكلف سوق العمل المحلي 8700 عاملاً

من المحتمل أن ينتهي الأمر بـ 8700 عامل في الشركات الدنماركية على قائمة اللاجئين الذين …

محقق الشكاوى في مجلس الشعب يطالب وزارة الهجرة برد واضح على الرسائل السرية

طالب محقق الشكاوى في مجلس الشعب وزارة الهجرة والاندماج برد واضح، بعد قيام صحيفة الـ …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: