الأربعاء , سبتمبر 26 2018
arda
أخبار راديو سوا
الرئيسية / راديو سوا / الاخبار / الحزب الديمقراطي الاجتماعي يوافق على تخفيض شيك الأطفال
Foto: Joachim Ladefoged

الحزب الديمقراطي الاجتماعي يوافق على تخفيض شيك الأطفال

arda

كان الحزب الديمقراطي الاجتماعي قد صوّت في العام 2015 لصالح الاجراءات التشديدية بخصوص اللاجئين وكان منها تخفيض المعونة المالية بشكل كبير. الآن، يعود الحزب بخطوة أشد وطأة على اللاجئين وعائلاتهم.
حيث غيّر الحزب الديمقراطي الاجتماعي سياسته بخصوص الهجرة واللجوء ويدعم اقتراح من شأنه تخفيض المساعدات الاقتصادية لعائلات اللاجئين. هذه المرة، يتناول الموضوع “شيك الأطفال” (العائلات التي لديها أطفال تعرفه. عبارة عن مساعدة مالية للأطفال). ويرى الحزب أنه يمكن لللاجئين الحصول على كامل قيمة “شيك الأطفال” بعد 6 سنوات من إقامتها في الدنمارك. أي إطالة المدة الزمنية بثلاثة أضعاف. فاليوم تحصل العائلات التي لديها أطفال على كامل قيمة “شيك الأطفال” بعد سنتين.
يُشار إلى أن الحزب نفسه كان ضد هذا الاقتراح في العام 2015 وصوّت ضده. وقال الناطق الرسمي باسم الحزب لشؤون الهجرة والاندماج بإن اقتطاع شيك الأطفال لن يكون مفيداً لعملية الاندماج. على اللاجئين أن يساهموا في المجتمع. لكن علينا أن نضمن عدم ترعرع الأطفال في فقر. هذا ما قاله على منبر مجلس الشعب آنذاك.
ويجري هذا الاجراء التشديدي بالتوافق بين الحكومة وحزب الشعب الدنماركي والحزب الديمقراطي الاجتماعي من أجل توفير مبلغ 237 مليون كرونة بين عامي 2017-2024. وستستخدم الأموال في تمويل إطالة سجن العديد من المجرمين.
من جانبه قال الحزب الليبرالي الاجتماعي بأن الفكرة سيئة جداً جداً. وقالت الناطقة باسم الحزب لشؤون الهجرة والاندماج:”أعتقد بأننا متفقين على أنه يجب مساعدة الأطفال الذين بحاجة للمساعدة. لا أعتقد أن أسعار الحفاضات والحليب ستكون أقل فقط لأن المرء لاجئ.”
اليوم وبعد سنتين من الاقامة يحصل أصغر طفل في العائلة شيكاً يُقدر ب 18.000 كرونة في السنة. ومع هذه الاجراء التشديدي سينخفض هذا الرقم إلى 6.000 كرونة في السنة. ليبدأ هذا الرقم بالارتفاع تدريجياً حتي يصل إلى 18.000 كرونة بعد ستة أعوام.
يُشار إلى أنه ومنذ الانتخابات الأخيرة والحزب الديمقراطي الاجتماعي قريب جداً من سياسية الحكومة بخصوص الهجرة واللاجئين. ودعم الحزب 46 إجراء تشديدي من أصل 50 إجراء. حيث كان الحزب قد صوّت ضد أربعة إجراءات تشديدية تُشدد قوانين المساعدات الاقتصادية للجيل الثاني من المهاجرين.
وتقول الناطقة باسم الحزب تعليقاً على تغيير الحزب موقفه اليوم من شيك الأطفال إن الوضع اليوم مختلف عما كان عليه الأمر في العام 2015. ” لقد تبين أن تشديد الاجراءات للحصول على المعونات واستحقاقات الرعاية الاجتماعية كان لها تأثير كبير في الحد من تدفق اللاجئين أكثر مما كنّا نتصور في العام 2015. ونحن ندرك كحزب أن أعداد اللاجئين مهم جداً لنظام الرعاية خاصتنا ولقدرتنا على إدماجهم. لذا أعتقد أنه من الطبيعي جداً أن نمضي وندعم مبادئ الاستحقاق.”

 

المصدر صحيفة يولانس بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

مصر ترفض استضافة مخيم اللاجئين على أراضيها لكنها تقدم الرعاية الطبية والتعليم

هل يمكن للاتحاد الأوروبي إبرام اتفاق بخصوص الهجرة مع مصر؟ هذا هو السؤال، في الوقت …

بلدية تحظر العناق بين السياسيين وموظفي البلدية

كتبت صحيفة  Frederiksborg Amts Avis أن Morten Slotved  رئيس بلدية Hørsholm أوضح أنه من اليوم …

This site is protected by WP-CopyRightPro
%d مدونون معجبون بهذه: