الإثنين , فبراير 19 2018
daar
الرئيسية / مجتمع / أخبار المجتمع / غالبية المتقدمين لمساعدة عيد الميلاد هم من المسلمين. “سألنا أنفسنا ما كان يسوع ليفعل”
Louise Mathilde Johansen /TV SYD

غالبية المتقدمين لمساعدة عيد الميلاد هم من المسلمين. “سألنا أنفسنا ما كان يسوع ليفعل”

daar

منظمة إسلامية خيرية واجهت المعضلة نفسها. 

تفاجأت كنيسة Vejen الواقعة في  جنوب شبه جزيرة يولان بالنتائج التي توصلت إليها لدى قيامها  بالتدقيق في الطلبات المقدمة من أجل الحصول على معونة عيد الميلاد. وكانت النتائج قد أظهرت أن 16من أصل كل 19 طالباً كان مهاجراً أو لاجئاً، ومعظمهم من المسلمين، وفقاً لصحيفة Kirsteligt Dagblad.

لذلك وقع مجلس الكنيسة في معضلة، لكنهم قرروا، أن معونة عيد الميلاد والتي تصل قيمتها إلى 750 كرونة يجب تُوزيعها على الناس تبعاً لأوضاعهم الاقتصادية وليس تبعاً لانتماءاتهم الدينية أو العرقية.

وقالت، Elna Jørgensen، رئيسة مجلس الكنيسة لصحيفة Kristeligt Dagblad:

  • سألنا أنفسنا، ما كان يسوع ليفعله في هذه الحالة. ويسوع لن يسأل الشخص إذا كان مسلماً قبل أن يساعده. إذا جاء أناس يحتاجون المساعدة، علينا مساعدتهم، بغض النظر عما يؤمنون به.

ووفقا للصحيفة فإن كنائس أخرى في أنحاء البلاد اضطرت لمعالجة نفس المعضلة. كنيسة Grundtvig في كوبنهاغن سارت على نفس نهج كنيسة Vejen بتوزيع المعونة تبعاً لأوضاع الناس الاقتصادية و ليس انتمائهم الديني.

وكانت منظمة المعونة الإسلامية الدنماركية،Danish Muslim Aid، قد واجهت معضلة شبيهة عندما قامت بتوزيع المساعدة مع حلول شهر رمضان المقدس.

فقد تبين أن ربع الطلبات المقدمة جاءت من غير المسلمين. لكن المنظمة اختارت عدم النظر إلى الخلفية الدينية لأصحاب الطلبات عند توزيعها للمساعدات.

وقال، Kenneth Virkelyst Nielsen، مدير مشروع، Danish Muslim Aid، لصحيفة Kristeligt Dagblad :

  • بالنسبة للمنظمة،  يتعلق الأمربمساعدة الفقراء بغض النظر ما إذا كانوا مسلمين أو مسيحيين أو من أتباع ديانة أخرى.

 

 

EMILIE HOLT VISSING

المصدر: يولانس-بوستن

عن Radio Sawa

شاهد أيضاً

على العاملين في مجال رعاية كبار السن تقديم وثيقة عدلية

خطر وقوع اعتداءات وسرقات فتح الآن باب الحوار على موضوع من يُسمح له بالعمل مع …

الدولة تراقب المدارس الإسلامية

كانت هناك ثلاث قضايا إشكالية في وسائل الإعلام الدنماركية تتعلق بالمدارس الإسلامية. وهذا السبب الذي …

This site is protected by WP-CopyRightPro
X
¤